فدريكو فِلِّيني (1920 - 1993م). مخرج سينمائي إيطالي مشهور. يبتدع أفلامه من أفكاره الخاصة، وعادة يبدأ في تكوين قصة الفيلم أثناء إعداده. ويمزج في كثير من أفلامه الواقعية والنقد الاجتماعي مع الخيال الجامح. وترتكز أفلامه بشكل مكثف على الرمزية والخيال مما يخلق سلسلة من المشاهد المتعاقبة الشبيهة بالحلم، التي تكون أحياناً مُبهَمَة بشكل مقصود.

وُلد فِليني في ريميني في إيطاليا، وفي طفولته هرب إلى السيرك لبضعة أيام. وقد تركت هذه التجربة أثرها على كثير من أعماله. اشترك مع ألبرتو لاتوادو في أول فيلم له أضواء منوعة (1951م).

كان أول نجاح عالمي لفِلِّيني هو ظهور فيلمه لاسترادا عام (1954م)، الذي حصل على جائزة الأكاديمية بوصفه أحسن فيلم أجنبي، وبسببه تأكدت مكانة زوجته جوليتا ماسينا وأصبحت نجمة سينمائية. يصف هذا الفيلم الواقعي المثير للاشمئزاز، والشاعري في نفس الوقت، العلاقة بين رجل السيرك القوي المتوحش وفتاة صغيرة بلهاء.

أما فيلم فليني لادولس فيتا (1959م) فهو سيرة ذاتية ودراسة مُجَمَّعة عن الفساد الأخلاقي في المجتمع الإيطالي في ذلك الوقت. كذلك استعمل فليني مادة السيرة الذاتية في فيلمه ½8 (1963م). وقد حصل فليني مرة أخرى على جائزة الأكاديمية من خلال فيلمه أماركورد (1974م) باعتباره أحسن فيلم بلغة أجنبية.

وأفلام فليني الرئيسية الأخرى تشمل أنا فيتلوني (1953م)؛ ليالي كابيريا (1957م)؛ جوليت الأرواح (1965م)؛ روما فليني (1972)؛ مدينة النساء (1979م). وفي عام 1993م، منح فليني جائزة الأكاديمية الخاصة لما قدمه لصناعة السينما طوال حياته.