فلورنسا مدينة إيطالية اشتهرت بانبثاق النهضة الأوروبية منها. وخلال عصر النهضة، بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر الميلاديين كان بعض مشاهير الرسامين والنحاتين والكتاب يعيشون ويعملون في فلورنسا. يبلغ عدد سكانها 403,294 نسمة.

تقع المدينة على ضفاف نهر أرنو في وسط إيطاليا، على بعد 10IMGكم شرقي البحر الليغوري، وهي عاصمة مقاطعة فلورنسا وإقليم توسكانيا.

ومشاهير الفنانين أمثـال ليوناردو دافينشي، فرا أنجيليكو، جيوتو، ومايكل أنجلو هم بعض مشاهير فلورنسا الذين أنتجوا تلك المنحوتات والصور الزيتية الفخمة التي تزدان بها فلورنسا. ومن مشاهير الكتاب: جيوفاني بوكاتشيو، ودانتي، وبترارك. وهناك الفنان فيليبو برونلسكي والمحلل السياسي نيقولو مكيافللي، وقد أنجز الفلكي المشهور جاليليو بعض أعماله هناك.

واليوم، يتوافد نحو مليون سائح لزيارة فلورنسا سنوياً، حيث يزورون معارضها وكنائسها ومتاحفها. ويعتبر أهل المدينة تمثال ديفيد الرخامي الذي صنعه مايكل أنجلو والذي يزين صالة العرض بالمدينة رمزاً للروح الفنية للمدينة.

المدينة. تقع المدينة التي تبلغ مساحتها نحو 10IMGكم² في وسط أراض زراعية غنية، وتقع المدينة القديمة على جانبي نهر أرنو. ومعظم الأراضي والأبنية المهمة على الضفة اليمنى شمالي النهر. وساحة بيازا ديلا سينوريا مركز رياضي ومزار سياحي. وهناك برج يدعى بالازو فيكو، وهو مقر الحكومة المركزية منذ العصور الوسطى، بالإضافة إلى كنائس وكاتدرائية فلورنسا المعروفة باسم ديمو. ومن معالم بيازا البرج الجرسي الذي بناه جيوتو وبيزانو.

ومن المعروف أن مقابر جاليليو ومكيافللي ومايكل أنجلو موجودة في كنيسة سانتاكروز. وفي الكنيسة أيضًا رسوم جصية للفنان جيوتو. كما أن كنيسة سان ماركو، وأحد المتاحف المجاورة، تزخر بلوحات رسمها فرا أنجيليكو وغيره في القرن الخامس عشر الميلادي، وفي مقصورة كنيسة سان لورنزو منحوتات باهتة ضخمة صنعها مايكل أنجلو، كما أن هناك صالات الفنون والمتاحف الضخمة على الضفة اليمنى للنهر أيضًا.

وهناك سوق تجارية مهمة في فيا تورنابوني، وهو شارع في قلب المدينة القديمة به بعض المحال التجارية التي تعرض الملابس والجلود التي تنتجها بيوت الأزياء الشهيرة.

وتربط ستة جسور الجانب الأيمن من أولترانو بالجزء الجنوبي منها. وتقع محال المجوهرات على امتداد أحد هذه الجسور، بونتي فيشيو، الذي يرجع تاريخه إلى عام 1345م، لكن الجسور الأخرى أعيد ترميمها بعد أن كانت قد دمرت أثناء الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945).

وتحتوي منطقة أولترارنو على محال الفضة والتحف القديمة ومحال حفر الخشب. وهناك القصر البيتي ذو الشهرة العالمية الذي يرجع تاريخه إلى عام 1458 م، وهو منزل تاجر غني يدعى لوكا بيتي. ويحتوي الآن على مجموعة ممتازة من اللوحات الفنية. و يجاور القصر حديقة بوبولي، وهي من أجمل الحدائق في إيطاليا. وفي ضاحية المدينة، توجد المباني الحديثة التي بدأت في الظهور منذ الخمسينيات. أما الصناعة فتتركز، في الجزء الشمالي من المدينة.


السـكان. معظــم ســكان فلورنسا من أصل إيطالي، وهم يتكلمون اللغة الإيطالية وينتمون إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.

و في القسم القديم من المدينة تعيش معظم العائلات في بنايات حجرية خالية من أجهزة التدفئة. لكن البنايات الجديدة في الضواحي تحتوي على شقق حديثة مجهزة تماماً.


الفلورنسيون. يفضل الفلورنسيون مثل بقية الإيطاليين، تناول وجبتهم الرئيسية في وقت الغداء. حيث تحتوي الوجبة على الفواكه واللحوم والخضراوات والمكرونة خصوصاً الباستا والإسبغتي والرافيولي، بالإضافة إلى الجبن واللحم المشوي والزيتون. وتكثر الأسواق العامة في فلورنسا حيث يفد الناس كل صباح للتسوق والتسلية. ومن أشهر الأسواق التي تستقطب آلاف السياح يوميًا، سوق ميركانو نوفو، وهي سوق مربعة الشكل توجد في قلب مدينة فلورنسا.


التعليم والحياة الثقافية. يوجد في فلورنسا جامعة فلورنسا وعدة مؤسسات تعليمية، مثل: أكاديمية الفنون الجميلة، وأكاديمية لويجي تشير بيني الموسيقية، و تقدم عروض الأوبرا من أنواع المسرحيات الغنائية على مسرحي كوميونال وفيردي. كما أن بها مكتبات عامة من بينها المكتبة المركزية القومية.


الاقتصاد. يشتهر الفلورنسيون بعمل التحف والصناعات اليدوية. وهم يقومون، منذ عصر النهضة، بصناعة الجلود والمجوهرات والفسيفساء والفخار. وتعد السياحة مصدر دخل للبلد. و تنتج المصانع الملابس والأدوية والطعام والزجاج. وتعد فلورنسا كذلك مركزًا لأهم وسائل الاتصالات، خاصة السكك الحديدية.


نبذة تاريخية. هاجرت قبائل الأترسكانيين من آسيا إلى إيطاليا حوالي عام 20IMG ق.م، وأقامت أول مستوطنة في ما يعرف الآن بفلورنسا، لكن الحرب الأهلية الرومانية دمرتها عام 82 ق.م. وفي عام 59 ق.م، أقام الحاكم الروماني يوليوس قيصر مستعمرة في فلورنسا على ضفاف نهر أرنو، وأطلق عليها اسم فلونتيا الذي أصبح فيما بعد فلورنسا.

وبقيت فلورنسا قليلة الأهمية حتى عام 1000م، حين بدأ سكانها في الازدياد من 5,000 نسمة في عام 90IMGم إلى 30,000 نسمة عام 120IMGم، وأصبحت دولة ـ مدينة تـتمتع بالحكم الذاتي.

اكتسبت المدينة أهميتها من تطوير عمليات تصنيع الصوف، ومن ثم بدأت تشتهر بمنسوجاتها الصوفية. وذلك مما جذب رجال الأعمال، خصوصاً المصارف، إلى المدينة، وزاد من ثرائها. وقد زاد عدد سكانها إلى 10,000 نسمة مع مطالع القرن الرابع عشر الميلادي.

وخلال القرن الرابع عشر الميلادي، قام أربعة فلورنسيين بابتكار أنواع وأساليب جديدة من الرسم والكتابة تطورت فيما بعد إلى أحد أكبر إنجازات عصر النهضة. رسم جيوتو لوحات تنبض بالواقع والحياة. وفي مجال الأدب، طور دانتي اللغة الإيطالية بوصفها لغة أدبية، في حين أعاد بترارك وبوكاتشيو الاهتمام بالآداب والفنون القديمة. ولمدة 30IMG عام، ظلت فلورنسا مركزاً ثقافيًا مهمًا في التاريخ.

وقد سيطرت عائلة ميدتشي الغنية على فلورنسا منذ بدايات القرن الخامس عشر الميلادي. ومنذئذ، أصبحت فلورنسا دولة مدينة. ووصلت أوج مجدها وازدهارها في عهد لورنزو ميدتشي الكبير الذي حكم منذ عام 1469م حتى عام 1492م. وقد استمر حكم آل ميدتشي حتى عام 1737م. وخلال حكم آل ميدتشي ذاع صيت فلورنسا وأخــذ الناس في أنحــاء أوروبا يقلدون أدبها ومسارحها ورواياتها.

و بين عامي 1865م و1870م، أصبحت فلورنسا عاصمة لإيطاليا، ثم انتقلت الحكومة إلى روما. أحدثت كثير من التحسينات عندما كانت فلورنسا عاصمة لإيطاليا، فعلى سبيل المثال، جرت زراعة الأشجار على الطرق الرئيسية في تلك الفترة، كما أقيمت الميادين خارج المدينة القديمة.

وفي خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945م)، دمرت العديد من المباني بسبب القتال في فلورنسا ولكن متاحف الفن سلمت من الأذى.

وفي عام 1966م، أصاب المدينة فيضان مدمر أتلف الكتب واللوحات والمتاحف، و قدمت بعض الدول مساعدات للمحافظة على هذه الأعمال.

واليوم تواجه فلورنسا عدة مشاكل نتيجة ازدياد السكان. إذ ازداد عددهم من 96,000 نسمة عام 1861م إلى 403,294 نسمة في عام 2000م. وتقدم البلدية خدمات الكهرباء ولكنها تعجز عن إمدادها لكل المواطنين ونظرًا لاكتظاظ الشارع القديم بالسياح، فقد فُرض منذ عام 1970م حظر على السيارات الصغيرة من دخول وسط المدينة. اهتمت فلورنسا في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين بتجديد الأعمال الفنية النادرة. فعلى سبيل المثال، تم تجديد وتنظيف روائع عصر النهضة الموجودة بالمدينة.