رقصة الفلامنكو نوع من الرقصات كان يؤديها في الأصل الغجر الذين كانوا يقطنون جنوبي أسبانيا. ويوجد نوعان من رقصة الفلامنكو أحدهما شعبي والثاني للأداء المسرحي. وفي كلا الأسلوبين ينبغي على مؤدي الرقصة أن يرتجل، ويضيف أداءً شخصيًا ليبرز معنى القطعة الموسيقية المصاحبة للرقصة. وتشتمل الرقصة على إيقاع ماهر لحركة القدمين، وطقطقة الأصابع تصاحبها حركات من الذراعين قوية لكنها انسيابية رشيقة.

رقصات الفلامنكو يمكن أن يؤديها شخص بمفرده، أو زوج، أو فرقة كبيرة العدد. وراقصو الفلامنكو المهرة ينفعلون بروح حماسية وينقلون حماسهم وانفعالهم للمشاهدين. وتسهم الأزياء المتنوعة الألوان والضجيج العالي في إضفاء الكثير من الإثارة على الأداء.

كان يصاحب راقصي الفلامنكو في الأصل التصفيق، والغناء، والضرب الخفيف بالأقدام، لكن أضيف إليها فيما بعد الجيتار والصناجة. ويضيف الموسيقيون إيقاعًا رتيبًا متكررًا، لكنه متنوع غني في الوقت نفسه.