والفُطْريّات كائنات تخلو من اليخضور (الكلوروفيل)، وهي المادة الخضراء التي تستعملها النباتات لصنع الغذاء. ولا تستطيع الفطريات أن تصنع غذاءها، ولكنها بدلاً من ذلك تمتص الغذاء من البيئة المحيطة.

وتبعًا لرأي علماء الفطريات هناك أكثر من 10IMG,000 نوع من الفطريات. ولا يمكن رؤية الخمائر وبعض الفطريات الوحيدة الخلية الأخرى بدون المجهر، ومع ذلك يمكن رؤية معظم الأنواع بالعين المجردة. وأشهر أنواع الفطريات البياض والعفن وعيش الغراب والصدأ النباتي.


أجزاء الفطر. باستثناء الخمائر والفطريات الوحيدة الخلية الأخرى يتكون الجزء الأساسي من الفطريات من آلاف الخلايا التي تشبه الخيوط، وتسمى الهيفات. وتشكل هذه الخلايا الصغيرة المتفرعة كتلة متشابكة تسمى الغصين (الغزل) الفطري. وينمو الغزل الفطري في كثير من أنواع الفطريات تحت سطح المادة التي يتغذَّى عليها الفطر. فعلى سبيل المثال، ينمو الغزل الفطري لعيش الغراب عادة تحت سطح التربة. أما النمو الذي يشبه المظلة الذي يعرف باسم عيش الغراب فهو في الواقع الجسم الثَّمري للفطر. وينتج الجسم الثمري خلايا تسمى الأبواغ التي تتكشف عن هيفات جديدة. والأبواغ أصغر وأقل تعقيدًا من بذور النباتات ولكن كلاًّ منها يمكّن الكائن من التكاثر.

وتحمل بعض أنواع عفن الخبز والأنواع المجهرية الأخرى من الفطريات الأبواغ في تراكيب صغيرة تسمى الحوافظ البوغية (الأكياس البوغية). تتكون الحوافظ في عفن الخبز الأسود على أطراف هيفات مستقيمة تسمى حوامل الحوافظ. وتنتشر هيفات أخرى تسمى الرئدات (المدادات) على سطح الخبز. وتقوم أشباه الجذور بتثبيت هذه الهيفات. وعادة ما تتكون مجموعات من الحوافظ فوق أشباه الجذور.


كيف يعيش الفطر. تعيش الفطريات في كل مكان تقريبًا على الأرض، وفي الماء. وبعض الفطريات طفيلية تتغذى بالنباتات والحيوانات الحية، وبعضها الآخر رمّية، تعيش على المواد المتحللة. وتعيش أنواع أخرى من الفطريات مع كائنات أخرى بطريقة فيها نفع لكل منهما، وتسمى هذه العلاقة باسم العلاقة التكافلية. فعلى سبيل المثال، قد يعيش فطر متكافلاً مع طحلب ويكوِّنان الأشنة. انظر: الأشنة. كما تعيش بعض الفطريات تكافليا مع جذور النباتات، ويسمى ذلك باسم الجذور الفطرية حيث يأخذ الفطر الكربوهيدراتات من النبات، وفي المقابل يساعد النبات على الحصول على الماء، والمعادن الهامة، مثل الفوسفور، والبوتاسيوم، والحديد، والنحاس، والزنك.

ولمعظم أنواع الأشجار، والشجيرات، والأعشاب، علاقات جذرية فطرية مع الفطريات. وهناك أنواع معينة من الفطريات الخيشومية، لها علاقات جذرية فطرية مع أنواع معينة من الأشجار. ففطر ذبابة الآجار مثلاً، الذي له كبسولة حمراء بها نقط بيضاء يكوِّن مثل هذه العلاقة مع جذور أشجار البتولا، كما أن مجموعة نباتات السحلب وهي عادة ذات علاقة تكافلية مع الفطريات، حيث تساعدها على امتصاص الماء والأملاح المعدنية.

ولا تستطيع الفُطريات إنتاج غذائها، لأنها لا تحتوي على الكلوروفيل. وهي تحصل على الكربوهيدرات، والبروتين، والمواد الغذائية الأخرى، من الحيوانات، أو النباتات، أوالمواد المتحللة، التي تعيش عليها. وتفرز الفطرِّيات مواد كيميائية تسمى الأنزيمات داخل المادة التي تتغذى بها حيث تقوم الإنزيمات بتحليل المواد الكربوهيدراتية والبروتينية المعقدة وتحويلها إلى مركبات بسيطة تستطيع أن تمتصها الهيفات.

وتتكاثر معظم أنواع الفطريات عن طريق تكوين الأبواغ، ويتم إنتاج بعض الأبواغ باتحاد الأمشاج (الخلايا الجنسية). أما بعضها الآخر، فيسمى الأبواغ غير الجنسية أو الأبواغ الناقصة وهي تنتج دون اتحاد الأمشاج. وتقوم الكثير من الفطريات بإنتاج الأبواغ إما جنسيًا أو لا جنسيًا. ويتم نثر الكثير من الأبواغ بوساطة الرياح، بينما يتم نقل بعض الأبواغ بوساطة الماء أو الحيوانات. ويقذف عيش الغراب وبعض الفطريات الأخرى الأبواغ بعيدًا. وإذا سقط أحد الأبواغ في موقع مناسب فإنه ينبت (يبدأ النمو) وينتج بعد فترة غزلاً فطريًا جديدًا.

ويمكن أن تتكاثر الخمائر عن طريق تكوين الأبواغ، ولكن معظم أنواعها تتكاثر بوساطة التبرعم. ويظهر انتفاخ في خلية الخميرة عندما تَتَبرعم، ثم ينمو جدار خلوي ليفصل بين البرعم والخلية الأصلية ثم يتطور هذا البرعم ليصبح خليةً جديدة.