فرق السلام برنامج تطوعي مستقل تقوم به حكومة الولايات المتحدة في أقطار ما وراء البحار. ويعمل الرجال والنساء في فرق السلام مع الناس في الدول النامية لمساعدتهم في تحسين أحوالهم المعيشية. والأهداف الرئيسية لفرق السلام كما يزعم العاملون فيها هي: 1ـ مساعدة الفقراء في الحصول على حاجاتهم اليومية، 2ـ الدعوة إلى السلام العالمي، 3ـ زيادة التفاهم بين الأمريكيين وشعوب الأمم الأخرى.


كيف تعمل فرق السلام. تقوم فرق السلام باختيار رجال ونساء أمريكيين وتدريبهم وإعالتهم لمدة عامين في الخدمة. وترسل فرق السلام هؤلاء الرجال والنساء إلى الدول التي تطلب ذلك. ويُسمى أعضاء فرق السلام المتطوعين، وتسمى البلاد التي يعملون فيها البلاد المضيفة، وتستشير فرق السلام حكومة البلد المضيف في المشاريع التي يعمل فيها أفراد فريق السلام، والمهارات التي تريدها تلك الحكومة.

وتُصمَّم معظم المشاريع بحيث ترفع من مستوى حياة الناس في القرى. فتعمل فرق السلام في تحسين الزراعة، والعناية الصحية، والتربية في البلد المضيف. كما تعمل الفرق لرفع مستوى القيادة المحلية، والإدارة المحلية لمصادر المجتمعات، وتساعد في تطوير الأعمال الصغيرة.

يعمل المتطوعون في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والجزر المختلفة في المحيط الهادئ وهم يعيشون مع الناس في البلد المضيف أثناء عملهم. وأهم جانب في عمل المتطوعين هو تدريب الناس في تلك البلاد على القيام بما يقوم به المتطوعون. فعلى سبيل المثال، يقوم المتطوع الذي يعمل في مجال النجارة بشرح المهارات الإنشائية للناس أثناء القيام بعمله.


اختيار المتطوعين. لكي يصبح الشخص مقبولا للعمل في فرق السلام، لا بد أن يكون أمريكيًا، وألا يقل عمره عن 18سنة. وبدون حد أقصى للعمر ويمكن أن يتطوع الزوجان. وفرق السلام تتطلب أفرادًا مخلصين يستطيعون أن يتعلموا المهارات وأن يعملوا بجد مع الناس. ولا بد من أن يكونوا على استعداد للتأقلم مع الثقافات المختلفة، وطرق حياة مختلفة جدًا عن الحياة في الولايات المتحدة.

يتم تدريب المتطوعين لفترة تمتد من ثمانية إلى 14 أسبوعًا، ويتدرب معظمهم في البلد المضيف، غير أن بعضهم يُدرب في مراكز تدريب فرق السلام بالولايات المتحدة. ويدْرس المتدربون حضارة القطر الذي سيعملون فيه إضافة إلى تاريخه ولغته. كما يتلقون تدريبًا فنيًا في المجال المحدد الذي سيعملون به.


نبذة تاريخية. اختير جون فيتزجيرالد كنيدي رئيسًا للولايات المتحدة في نوفمبر عام 1960م وأسس فرق السلام في اليوم الأول من مارس عام 1961م وبدأ تدريب أوائل المتطوعين في جامعة رتجوز بمدينة نيوبرونسوك في ولاية نيوجيرسي في العام نفسه.

وقد عمل أكثر من 120,000 أمريكي متطوعين في فرق السلام. ففي أوائل التسعينيات من القرن العشرين، بلغ عددهم نحو 6,10IMG رجل وامرأة يعملون في 91 قطرًا، وقد دعمت الولايات المتحدة مجهودات دول أخرى في عمل تنظيمات مماثلة لفرق السلام.


برامج الخدمة في الأقطار الأخرى. قامت بعض الدول الأخرى باستحداث نظام يشبه نظام فرق السلام ومن هذه الدول أستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والدنمارك وفنلندا وفرنسا وبريطانيا واليابان ولختنشتاين وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والفلبين والسويد وألمانيا. وتختلف هذه المنظمات في عدة أشياء تشمل اسم الخدمة ومقدارها وفترتها الزمنية. غير أنها جميعًا تختار ـ كما تفعل فرق السلام ـ متطوعين من مواطنيها للعمل في البلاد الأخرى.