والفرض قسمان: فرض عين وفرض كفاية. فالعين ما يُطلب من كل مكلف بعينه ولا يسقط عنه حتى ولو قام به الآخرون كالصلوات الخمس وصلاة الجمعة. أما فرض الكفاية فهو ما يُطلب من الأمة تحصيله، ولكن لو قام به بعضهم سقط التكليف عن الآخرين. وإذا لم يقم به أحد أثمت الأمة جميعها مثل صلاة الجنازة. ومثلها أيضًا الجهاد في سبيل الله لحماية الدين والنسل والمال، وكذلك ما يكون به صلاح الأمة من القضاء والإمامة والولاية، وما يكون به كمال حالها من علم وصناعة وزراعة وطب، فإن على الأمة أن تحصّن نفسها بحفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال.