حياة فرس النهر الشائع. أفراس النهر الشائعة سبَّاحة ماهرة وتعيش في البحيرات والأنهار والجداول قريبًا من الأراضي المعشوشبة، وتمشي أحياناً على امتداد قاع الماء حيث يمكنها البقاء تحت الماء لمدة تصل إلى ست دقائق. كما يمكنها أيضًا العدو على الأرض بسرعة تصل إلى حوالي 30كم/ ساعة.

تعيش أفراس النهر العادية في قطعان، كل قطيع ما بين 5 - 30حيوانًا. وتقضي النهار مسترخية في الماء، تأكل النباتات المائية، وتعرض جسمها للشمس على الشواطئ الرملية. ويذهب القطيع إلى اليابسة ليلاً ليتغذى، ويلتهم الفاكهة والعشب، والأوراق، والخضراوات. ويتجول أحيانا لأميال عدة قرب شاطئ النهر ويرعى أثناء سيره. ويأكل فرس النهر الواحد حوالي 60كجم من المادة الخضراء يوميًا.

تحمل أنثى فرس النهر جنينها حوالي سبعة أشهر ونصف قبل ولادته. ولا تلد في جميع الأحوال إلاّ صغيراً واحداً كل مرة، لكنها أحيانًا تلد توأمًا. ويزن وليد فرس النهر الذي يسمى عجلاً، حوالي 45كجم عند مولده، ويستطيع العوم مباشرةً تقريبا بعد ولادته. ويتغذى عادة بلبن أمه تحت الماء، ويبدأ في أكل العشب في سن 4 - 6 شهور. وكثيراً ما يعتلي فرس النهر الصغير ظهر أمه ويشمس نفسه أثناء طفوها على الماء. أما على اليابسة، فتحرص الأم على إبقاء عجلها قريبا منها. وإذا ما تجول بعيدا، نطحته عقابًا له.

تلد أنثى فرس النهر وليدها الأول وعمرها 5 أو 6 سنوات. وتعيش أفراس النهر حوالي 30 عاما في بيئتها الطبيعية و 50 عامًا في حديقة الحيوان.

لفرس النهر الشائع فم ضخم يفتحه باتساع يتراوح 90 و120سم. وذلك ما يفعله هذا الحيوان كثيراً لإظهار أنيابه القوية لإرهاب الأعداء. وحينما يتعارك فرسان من أفراس النهر يمزق كل منهما الآخر بالأنياب. وتستمر الكثير من المعارك حتى يقتل أحدهما الآخر أو يكسر ساقه. وغالباً لا يجرؤ نوع آخر من الحيوانات على مهاجمة فرس النهر البالغ، لكن التماسيح والضباع والأسود تهاجم أحياناً صغار هذا الحيوان. وإذا أحس فرس النهر بالخطر وهو على اليابسة، أسرع إلى الماء.