فَرَس النهر ثالث أكبر حيوان بعد الفيل والخرتيت، ويصل وزنه أحيانا إلى أكثر من 2,50IMG كجم.

تعيش أفراس النهر في إفريقيا الوسطى والجنوبية والغربية، وتبقى قريبة من الماء حيث تقضي معظم وقتها. وعلى الرغم من أن اسمه فرس النهر إلا أنه أقرب للخنزير منه للفرس. ويوجد نوعان من أفراس النهر هما: 1- فرس النهر الشائع. 2- وفرس النهر القزم، وهو أصغر كثيرًا من فرس النهر الشائع، وأندر.
جسم فرس النهر الشائع. جسمه شبيه ببرميل كبير، وله سيقان قصيرة؛ ورأس ضخم. ويتراوح وزنه بين 1,10IMG و1,40IMGكجم، بينما يبلغ ارتفاعه 1,5م، ويتراوح طوله بين 4 و5 م بدون الذيل الذي يبلغ طوله 55 سنتيمترًا. وبكل قدم من أقدامه أربعة أصابع مكففة.

تجحظ عيون فرس النهر العادي من رأسه. ويساعده وضع العينين والأذنين والمنخرين على السمع والرؤية والتنفس، عندما يكون معظم رأسه مغمورًا داخل الماء. ويستطيع فرس النهر غلق منخريه وأذنيه أثناء العوم أو الغوص.
ولأفراس النهر حاسة شم جيدة ولكن بصرها متوسط الجودة فقط. ولأفراس النهر العادية جلد سميك بني رمادي. وليس لها سوى قليل من الشعر الخشن جداً على الرأس والذيل. وتفرز بعض الغدد الخاصة في الجلد سائلاً زيتيًا صافيًا ذا لون قرنفلي أو أحمر يحمي الجلد من الجفاف. وقد أدى احمرار لون ذلك السائل إلى اعتقاد خاطئ بأن فرس النهر يفرز عرقا مُدمماً.

ولفرس النهر الشائع أسنان أمامية طويلة ومقوسة، وأنياب تشبه العاج، وأسنان جانبية أطول من الأسنان الأمامية.

وتنمو كل الأسنان طوال حياة هذا الحيوان. ولكنها نادرًا ما تطول جدا، إذ إن أسنان الفكين العلوي والسفلي تطحن بعضها وتُبلي كل منها الأخرى. وقد تنمو أنياب فرس النهر لأكثر من 60سم طولاً، إلا أن نحو نصف السن تبرز من فوق اللثة.