تِشسَتْرفيْلد، إيرل (1694-1773م). أرستقراطي إنجليزي، لمَّاح، وشخصية سياسية، أصبح مشهورًا بسبب رسائله إلى ابنه التي تتضمن كثيرًا من النصائح والحكم.

وُلد تشْسترفيلد باسم فيليب دُورْمار ستَانْهوب في لندن. في حوالي عام 1732م، بينما كان يعمل سفيرًا في لاهاي، عاصمة هولندا، أصبح أبًا لابن سمّاه فيليب. عندما كان عمر الصبي خمس سنوات، بدأ تشسترفيلد يكتب له الرسائل. واستمرت المراسلات 30 عامًا. وكان الغرض من الرسائل الأربعمائة، التي بقيت سليمة، هي أن يربّي فيليب ويعلّمه فن الحياة، وأن يصبح سيّدًا، وأن يزوده بالعادات الحميدة والتعليم الكلاسيكي والنظرة الواقعية تجاه البشرية. وبأسلوب راق وصراحة، وحنان، وصف تشسترفيلد في رسائله الرجال بالأنانية والنساء بأنهن مخلوقات ضعيفات تجب السيطرة عليهن.

وأراد الإيرل لابنه أن يصبح دبلوماسيًا. إلا أن فيليب، الذي أصبح خجولاً وغير اجتماعي كان فاشلاً كدبلوماسي. تزوج فيليب في السِّر ومات صغيرًا، وباعت أرملته رسائل والده الإيرل. عندما نُشرت هذه الرسائل في عام 1774م أصبح تشسترفيلد مشهورًا.