إنشاء المزارع من أجل الفراء. تربى ملايين الثعالب وحيوانات المنك سنويًا في مزارع بالولايات المتحدة وكندا، ودول أوروبية كثيرة. وتربى في أفغانستان وكازاخستان وناميبيا (جنوب غربي إفريقيا) أغنام القركول، ويعرف فروها باسم الحمل الفارسي. وفي أوروبا، وأمريكا الشمالية، وجنوب إفريقيا، وأمريكا الجنوبية، وروسيا، وزمبابوي يربون الشنشيلة في المزارع. وأنشئت أولى مزارع للفراء في الثمانينيات من القرن التاسع عشر الميلادي في جزيرة برنس إدوارد بكندا. وفي هذه الأيام تنفذ مزارع الفراء برامج تهجين اعتمادًا على أساسيات علم الوراثة. ويهجن مربو حيوانات الفراء حيواناتهم لإنتاج سلالات ذات ألوان معينة وأحجام محددة أو بأية صفات أخرى خاصة.


الصيد. يتم معظم الصيد في الشتاء، عندما تكون الفراء أكثر كثافة، وطولاً، ولمعانًا. ويعد الصائد مجموعة من المصايد يطلق عليها خط الصيد وتقع على امتداد شواطئ النهر وفي المناطق الأخرى التي تعتاد الحيوانات ارتيادها.

تعارض بعض مجموعات حماية الحياة الفطرية والمحافظة على حقوق الحيوان عملية صيد الحيوان من أجل الفراء. وتعارض هذه المجموعات بصفة خاصة استخدام المصايد التي تمسك بأرجل الحيوانات فتنغلق فكوك هذه المصايد بسرعة على أرجل الحيوان وتمسك بها حتى يأتي الصائد لقتل الحيوان. وقد عملت مصانع الفراء في الولايات المتحدة وكندا على إيجاد مصايد أكثر إنسانية، كما تم تطوير إنتاج مصايد مبطنة تسمى حانية الإمساك. وتبطن فكوك هذه المصايد التي تمسك بظلف (قدم) الحيوان، بطبقات من المطاط لمنع إحداث أي جراح بها.

تنظم البرامج الحكومية عمليات الصيد من أجل الفراء في الولايات المتحدة ما عدا هاواي التي لا توجد فيها حيوانات للفراء. ويعمل هذا البرنامج في كل مقاطعات كندا. وتصدر كل ولاية أو مقاطعة تراخيص للصيد محدودة الزمان والمكان يتم فيهما الصيد. وتضع اللوائح مقدارًا لعدد الحيوانات التي يمكن اصطيادها في المرة الواحدة. وتحرم الولايات المتحدة وكثير من البلدان استيراد فراء الحيوانات المهددة بالانقراض، وتتضمن هذه الحيوانات التشيتا، والنمور الرقطاء، والببور، والذئاب وذلك في محاولة للإبقاء على الحيوانات البرية.
السَّـلْخ. هناك طريقتان تُستخدمان في سلخ جلد الحيوان هما: الكيس والمفتوحة. ويسلخ جلد حيوانات المنك والقاقم والحيوانات الصغيرة الأخرى بطريقة الكيس، حيث يقوم المزارع أو الصائد بعمل شق حول الجذع من رجل لأخرى وينزع الفرو من الداخل إلى الخارج. أما الطريقة المفتوحة فتستخدم في جلود البقر والحيوانات الكبيرة، وتتم بعمل شق أعلى معدة الحيوان وينزع الفرو من أحد الجوانب باتجاه الجانب الآخر. بعد إزالة الفرو، يقوم المزارع أو الصائد بقشطها لتنظيفها من الدهن والأدران، ثم تجفف الفراء وتشحن للتسويق.