الفراء الطبيعية. هي المفضلة أكثر من غيرها، وتشمل أنواع القندس، والثعلب، والمنك وجرذ المسك والأرنب والراقون.وهي مستخدمة في صناعة الملابس. ويعد الشنشيلة والحمل الفارسي من أكثر أنواع الفراء الغالية الثمن والأكثر استخدامًا في الأزياء الحديثة.

تتنوع الفراء بدرجة كبيرة في اللون، والنسيج، والقيمة. وتتراوح الألوان بين أسود قاتم وأبيض ناصع، مع ظلال من البني، والأزرق، والرمادي، والبرتقالي المائل إلى الحمرة، والبرونزي. وتختلف طبيعة الملمس من النعومة الفائقة لفراء القندس إلى خشونة الراقون. وفي نهاية الثمانينيات من القرن العشرين، وقبيل حظر المتاجرة بالفراء دولياً ببضع سنوات، تراوح ثمن الفرو في الولايات المتحدة من حوالي دولار واحد لجلد السنجاب إلى حوالي 1,70IMG دولار أمريكي ثمن فراء السمور المربى في مزارع الفراء في روسيا. وتنتج القوارض الفراء أكثر من أي مجموعة أخرى من الحيوانات. وتشكل حيوانات جرذ المسك وباقي القوارض أكثر من ثلاثة أرباع الصيد البري من أجل الفراء في أوروبا وأمريكا الشمالية. وتمد عائلة ابن عرس الإنسان بأعلى مقدار من جلود الفراء الناتجة من المزارع وتشمل عائلة ابن عرس فرو القاقم والمنْك والسمور.

الفراء الصناعية. تتكون الفراء الصناعية من الألياف المختلفة وتصنع لتشبه الفراء الطبيعية. وتستخدم الفراء الصناعية بدلاً من الفراء الطبيعية لمن ليس بوسعه ارتداء الفراء الطبيعية. ومن أكثر أنواع الفراء الصناعية تفضيلاً الشبيهة بأنواع فراء الحمل الفارسي، والمنك وجرذ المسك والفقمة.

ويصنع المنتجون الفراء الصناعية بنسج وغزل الألياف التركيبية في صورة أنسجة. وتتكون الوسادة من نهايات الألياف الناعمة المقصوصة. ثم تعالج الوسادة لكي تشبه الفراء الحقيقية. وأحيانًا تنسج ألياف الفراء الطبيعية في صورة وسادة لتعطي الإحساس بملمس الفراء الطبيعية.