الفتوحات المكية كتاب ألفه محمد بن علي محي الدين أبوبكر الطائي المعروف بابن عربي (560- 638هـ). والكتاب يعكس مذهبه الصوفي والقول بوحدة الوجود. وهو كتاب ضخم يقع في أكثر من ثلاثة آلاف صفحة تمتزج فصوله بعضها ببعض، وتتنوع موضوعاته بين علوم التصوف والتأمل في الوجود والحقائق وبين علوم الشريعة. وقد تكلم في فصول مختلفة عن معرفة الروح وعلم الحق وعلم الأحوال والأسرار وأحكام الشرع وأسرار الطهارة وعن النبوة وأسرارها وعن الحب الإلهي والسكر والتوبة والمجاهدة وألوان المقامات.

كما أن من أبرز الأمور في الكتاب إشاراته البارعة ولفتاته الذكية في حديثه المفصل عن الحروف ومراتبها وخصائصها وأسرارها من وجهة نظر صوفية متميزة.