تسمم الدم مرض ينتج من بكتيريا مُعدية، أو تسمم بكتيري في مجرى الدم. وفي بعض الحالات يفرز الالتهاب أو الخراج الكائنات الحية داخل الجسم. وفي حالات أخرى، تدخل الكائنات الحية مجرى الدم بالإبر الملوثة أو الأجهزة الأخرى غير المعقمة. ويحدث تسمم الدم أيضا نتيجةً لجرح تحدثه آلة حادة في البشرة، وبذلك يمكن أن تدخل الجراثيم إلى مجرى الدم. والتعبير الطبي الذي يطلق على هذا المرض هو الإنتان الدموي (الإنتانمية).

وتشمل أعراض تسمم الدم القشعريرة، والحمى، والوجع، والضعف، والطفح الجلدي. وفي حالات كثيرة، يتسبب المرض في عدم تجلط الدم. وربما يُعاني المريض بعد ذلك من النزيف الحاد الذي يُمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

وتسمم الدم خطير للغاية، لكن معظم المرضى يستردون عافيتهم بالعلاج الصحيح. ويشخص الطبيب أولاً الجرثومة التي تسببت في الإصابة، ويحدِّد إن كان هناك مصدر ميكروب ينتج عنه. وتُعالج المنطقة المصابة بالمضادات الحيوية أو تُستأصل بالجراحة. أما تسمم الدم ذاته فيُعالج بحقن جرعات كبيرة من المضادات الحيوية في مجرى الدم.