تروث - سوجيرنر (1797؟ - 1883م). الاسم الذي استخدمته إزابلا بومفري التي كانت إحدى أشهر الأمريكيات المطالبات بإلغاء الاسترقاق في أيامها. وكانت أول خطيبة سوداء تتحدث ضد الاسترقاق (الاستعباد). وخرجت كثيرًا في جولات خطابية عبر نيوإنجلاند في الولايات المتحدة وأواسط الغرب الأمريكي. وساعد صوتها العميق، وذكاؤها الفائق وإيمانها الراسخ بقضيتها على انتشار شهرتها. ولدت بومفري مستعبدة في مقاطعة ألستر، بنيويورك، ونالت حريتها عام 1828م بموجب قانون نيويورك الذي حظر الاسترقاق. استعارت اسم سوجيرنر تروث، وابتدأت في إلقاء المحاضرات في نيويورك. وبَنت أحاديثها الأولى على الاعتقاد بأن أحسن المظاهر لحب الله هو حب الناس والاهتمام بالآخرين، وابتدأت سريعًا في توجيه أحاديثها لمناهضة الرق.

زارت الرئيس الأمريكي أبراهام لنكولن في البيت الأبيض عام 1864م، واستقرت في واشنطن دي سي. وعملت على تحسين ظروف حياة السود هنالك. كما ساعدت أيضاً في إيجاد الوظائف والسكن للزنوج الذين هربوا من الجنوب إلى واشنطن. وحاولت إقناع الحكومة الفيدرالية بجعل بعض الأراضي غير المحسّنة في الغرب مزارع للسود في سبعينيات القرن التاسع عشر. ولم تجد خطتها السند الحكومي.