التربية البدنية المادة التي تعلم الطلاب الألعاب الرياضية والأنشطة البدنية الأخرى. وتدرس التربية البدنية في المدارس الابتدائية والثانوية في دول كثيرة. كما أنها توجد في مناهج عدد من الكليات. وتوجد في كثير من الدول درجات جامعية، أو دبلومات تمنح في مجال التربية البدنية. وتُعَدُّ التربية البدنية أيضًا عنصرًا مهمًا للغاية في تدريب الجيش.

تتضمن التربية البدنية أنشطة واسعة ومختلفة، وتشمل الألعاب الأولية، والمهارات الأساسية في الحركة مثل الجري والقفز، والتمارين لتحسين اللياقة البدنية وحركة العضلات وأوضاع الجسم والألعاب الجماعية والنشاطات الترويحية وألعاب القوى مثل السباحة والحركات الإبداعية، وتمارين تقوية الأجسام وترويض العضلات (الجمباز). وكلها أنواع مهمة من التربية البدنية كوحدة دراسية. وتساعد مقررات التربية البدنية على بناء اللياقة البدنية. ويتعلم الطلبة أيضًا مقدار ما يمكن أن يتحمله الجسم من النشاط البدني الشاق.


التربية البدنية تشمل مختلف الأنشطة بما في ذلك الألعاب الفردية والجماعية. في الصورة أعلاه يمارس طلبة المدارس الثانوية لعبة تخطي الحواجز.
وتركز مقررات التربية البدنية في المدرسة الابتدائية على تطوير وفهم حركات الجسم الأساسية. وتشمل أيضًا ألعابًا أولية، تركز على المشاركة والتعاون، بدلاً من المنافسة. كما تشمل في الغرب أنشطة الرقص والتمرينات التي تُمارس بمصاحبة الموسيقى، وربما تُدرس في الصفوف المتقدمة من المرحلة الابتدائية، رياضة المنافسة البسيطة الألعاب والتمرينات. ويضع مدرسو التربية البدنية الأسس للتمرينات التي تؤدي إلى اللياقة البدنية والصحة. تستمر وتتوسع هذه الأنشطة في برامج المدرسة الثانوية، لتكون الأسس التي تقوم عليها الأنشطة الترويحية والرياضية المستمرة، كالرماية بالسهام، وألعاب القوى، وتنس الريشة ¸البادمنتون·، والكريكيت، وركوب الدراجات والجولف، وكرة الرجبي، وكرة القدم، والسباحة، وكرة المضرب (التنس). وتتيح كليات التربية والجامعات الفرص للتعليم المستمر في التربية البدنية.


نبذة تاريخية. يرجع عدد من الخبراء بداية التربية البدنية إلى عصر الإغريق الذين نظموا برامج التربية الرياضية في القرن الثامن قبل الميلاد. وساهم أبناء الإغريق في مؤسسات رياضية تُدعى المجمعات الرياضية (القاعات الرياضية) وذلك بأنشطة مختلفة، منها رمي القرص ورمي الرمح والقفز والجري والمصارعة، كما أنهم تلقوا فيها الدروس في الرياضيات والفلسفة والبلاغة والبيان.

وبالرغم من أن التربية البدنية كانت جزءًا من التعليم العام للمواطنين الرومان، فإن قيمتها الأساسية كانت في تدريبات الجيوش.

وفي العصور الوسطى في أوروبا من القرن الخامس إلى القرن السادس عشر الميلاديين، كانت الرياضة والأنشطة البدنية الأخرى ضروبًا من الزلل المؤدي إلى الذنوب. وخلال عصر النهضة الذي استمر من القرن الرابع عشر إلى السابع عشر الميلاديين، أدى الاهتمام بإحياء الثقافة اليونانية والرومانية إلى عودة الاهتمام بالمنافسة في ألعاب اللياقة والأنشطة المتصلة بتمرينات بناء الأجسام.

وبدأ إدخال برامج التربية البدنية في المدارس في القرن التاسع عشر الميلادي في ألمانيا، والسويد، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية. وتركز برامج الألمان والسويديين على ألعاب تقوية الأجسام وترويض العضلات (الجمباز) والتمارين العادية. وركزت البرامج البريطانية على رياضة الفرق. أما في العالم العربي والإسلامي فقد استفادت برامج التربية البدنية من التطورات الغربية وأصبحت جزءًا من المناهج الدراسية، لكنها ظلت دائمًا تعتمد في هذا على التراث الإسلامي الذي حث على تعليم الأبناء السباحة والرماية وركوب الخيل، كما ورد في الأثر النبوي الشريف.