الفاتورة كلمة إيطالية الأصل ثم دخلت اللغة التركية. وهي مستعملة في العامية العربية. ويقصد بها بيان بأشياء مشتراة مع أسعارها وهي أيضًا قائمة بالتكاليف أو الرسوم يقدمها شخص باع بضاعة أو أدى عملاً أو خدمة أو ما شابه ذلك، إلى شخص آخر كان قد اتفق معه على دفع الثمن المقرر. تبين الفاتورة الكاملة نوع البضائع المقدمة وكمياتها وأنواعها وأسعارها وتبين كذلك وصفًا للطرود والرسوم المستحقة عن الشحن وشروط البيع وطريقة الشحن وأية تفاصيل أخرى تقتضيها الأنظمة والقوانين. وقد ترسل الفاتورة مع البضائع أو ترسل منفصلة على حدة. وهي تختلف عن بيان الحساب الذي هو موجز بالبضائع المرسلة أو الخدمات المقدمة خلال فترة من الزمن وبالمبالغ المقبوضة، ولكنه في العادة لا يشتمل على مطالبة بدفع مبالغ معينة. وفيما يلي وصف لعدد من أهم أنواع الفواتير.


في مجال المحاسبة. قد تتسلم الشركة أذونات وحوالات وكمبيالات فإن كانت واجبة الدفع للشركة، عندئذ يصنفها كاتب الحسابات باعتبارها سندات قبض، أما السندات التي تصدرها الشركة أو الكمبيالات التي تقبلها فهذه تسجل على أنها سندات دفع.


في مجال التجارة. بعد بيع البضائع يتسلم المشتري كشف حساب سدات بالمبلغ المطلوب. كذلك ترسل عادة فاتورة حوالات البضائع، وهي تشمل قائمة بالسلع وأسعارها وشروط البيع مثل التخفيضات ومصاريف الشحن.