ف. ستول نوع من الطائرات التي لها القدرة على الإقلاع والهبوطعموديًا أو على مهبط قصير جدًا، في حين أن الطائرات التقليدية الكبرى تحتاج إلى مهبط يزيد طوله على 1,50IMGم. وهناك أنواع أخرى من طائرات ف . ستول تُعرف باسم فتول تقلع وتهبط عموديًا فقط. وبالرغم من أن الطائرات المروحية تقلع وتهبط عموديًا فقط أيضًا، فإنها لا تعتبر من طائرات فتول.

تختلف طائرة فتول، عن الطائرات المروحية التي لديها مروحة واحدة أو مروحتان والتي تعرف بالأجنحة الدوارة. طائرة فتول لديها أجنحة ثابتة مثل الطائرات التقليدية وتستطيع أن تطير بسرعة أكبر بكثير من الطائرات المروحية. أما الأنواع الأخرى من طائرات ف. ستول والتي تُعرف باسم ستول، فإن بإمكانها فقط أن تقلع وتهبط في مهابط قصيرة.

وطائرات ف. ستول لها قيمة عسكرية كبيرة وذلك لقدرتها على الهبوط في المطارات الصغيرة بالقرب من ساحات القتال. ويمكن لهذه الطائرات أيضًا أن تهبط على ظهر حاملات الطائرات الصغيرة والسفن الأخرى دون الحاجة إلى مهابط كبيرة. وتستخدم القوات المسلحة في كل من بريطانيا والولايات المتحدة طائرة من نوع ف. ستول تُعرف باسم هارير بوصفها طائرة قتالية. وبإمكان هذه الطائرة أن تطير بسرعة تفوق 1,10IMGك/س. وتعمل طائرات ف. ستول أيضًا طائرات تجارية إذ يمكنها الإقلاع والهبوط على مطارات صغيرة.

يمكن تصنيف طائرات ف. ستول في خمس مجموعات رئيسية وذلك وفقًا لنظام الرفع ـ الدفع ـ في هذه الطائرات:

1- الطائرات ذات الأجنحة القلابة، لها محركات تركب على الأجنحة. ويمكن قلب أجنحة هذه الطائرات لتغيير اتجاه دفع المحرك.

2- الطائرات ذات المحركات القلابة، لها محركات يمكن تحريكها لتوجيه دفع المحركات.

3- الطائرات ذات الدفع المتغيّر، لها منافث خاصة ملحقة بمحركاتها. يمكن تحريكها لتغيير دفع المحرك.

4- طائرات الرفع والدفع، لها مجموعتان من المحركات. تحقق إحدى المجموعتين الدفع الأمامي، أما المجموعة الأخرى فتحقق خاصية الرفع.

5- طائرات الرفع المروحية، لها مراوح أنبوبية. انظر: المروحة الأنبوبية. ويمكن في هذه الطائرات أن يتم تحريك أدوات تحكم خاصة تعرف باسم الدوارات لتغيير اتجاه دفع المروحة.

كانت الطائرات الأولى من نوع ستول هي طائرة أوتوجيرو التي قامت بأول رحلة لها في عام 1923م.