الغوص العاري الغطس تحت الماء مع حبس النفس أو التنفس من أسطوانات هواء مضغوط. ويشير هذا المصطلح عمومًا إلى الغوص مع حبس النفس الذي يُعد أقدم أنواع الغوص تحت الماء وأسهلها. ويطلق على الغوص بمساعدة أسطوانات الهواء الغوص بجهاز تنفس.

يُعدُّ كلا النوعين من الغطس من أنواع الترويح المحببّة للناس في جميع الأعمار. فيجد كثير من الناس متعة وإثارة عند سبر أغوار هذا العالم الجميل في أعماق الأنهار والبحيرات والمحيطات. ويقوم الغواصون ـ لغرض الاستجمام ـ بالتقاط الصور الضوئية واصطياد الأسماك الاستوائية وجمع المحار والأشياء الأخرى.

يؤدّي الغواصون بجهاز التنفس ـ المحترفون والعسكريون ـ أعمالاً مهمّة تحت الماء. فهم يقومون على سبيل المثال بإصلاح أعطاب السفن، ويستردّون أشياء قّيمة فُقدت في الماء، كما يساعدون في بناء المنشآت التي تقام في الماء أو إصلاحها. ويستخدم العلماء أجهزة التنفس عند دراستهم الكائنات الحية وطبقات الأرض تحت الماء.

يستخدم الكثيرون من ممارسي الغوص العاري معدات مثل الأكياس المصنوعة من الشباك أو من قماش القنب ويحملون معهم المُدَى ومصابيح خاصة مُصممَّة للاستخدام تحت الماء. ويمكن صيد صغار الأسماك بالشباك وبنادق ضغط الهواء الماصة، وتُسْتَخدم رماح صيد السمك والبنادق المزوّدة بالحراب لصيد أسماك الطعام. ويلتقط الغوّاصون الصّور الضوئية تحت الماء بآلات تصوير غير منفذة للماء أو بآلات تصوير محفوظة بإحكام في علب غير منفذة للماء. أو باستخدام أجهزة إلكترونية خاصة.