الغثيان إحساس كريه في منطقة المعدة غالباً ما يعقبه القيء. وفي حالة الغثيان تبطئ عضلات جدار المعدة حركتها أو تتوقف عن الحركة، وبالتّالي تبطئُ أو تُوقف عملية هضم محتويات المعدة. ويمكن أن يمنع هذا الفعل الجسم من امتصاص المواد السّامة التي تمّ ابتلاعها. وفي حالة القيء تطرد معظم المادة السّامة.

وقد ينتج الغثيان من أسباب أخرى عديدة، نفسية وعضوية. وتشمل الأسباب النفسية للغثيان المشاهد البغيضة والروائح الكريهة والقلق الشديد. وتشمل الأسباب العضوية، الألم الشديد وإعاقة أو التهاب القناة الهضمية والتدريبات البدنية المتزايدة، والحث غير الطبيعي للجهاز الدهليزي، أي أعضاء الاتِّزان بالأذن الداخلية. ويُطلَق على الغثيان الناتج عن الجهاز الدهليزي، مرض السفر. وغالباً ما يصاحب الغثيان، فترات الحمل وخاصة في الفترات الصباحية للأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

وتسبب بعض المواد السامة الغثيان بتنبيه نهايات الأعصاب، في بطانة المعدة أو الأمعاء، كما تسبب مواد سامة أخرى الغثيان، بعد امتصاصها بوساطة الدم، حيث يحمل الدم السموم إلى خلايا خاصة في النخاع، وهو الجزء السفلي لساق الدماغ. وتسبب هذه الخلايا الغثيان بإرسال نبضات للأجزاء العليا من الدماغ حيث يتم استقبال الإحساسات. ويتم استخدام عقاقير مختلفة للتحكم في حالات معينة من الغثيان.