(1380هـ- ، 1960م ). سعيد عويطة لاعب جري مغربي أطلق عليه لقب الغزال الأسمر ووصف بأنه قاهر المسافات وأفضل عداء في العالم في زمانه. واشتهر بأنه محطم الأرقام العالمية القياسية في الجري، فقد حطم أرقام أربع مسابقات في الجري وسجلت باسمه. فجرى مسافة 5000م في 12,58,39دقيقة، ومسافة ميلين في 8,13,45دقيقة، ومسافة 2000م في 4,50,81دقيقة، ومسافة 150IMGم في 3,29,46دقيقة. وكان يجري متألقًا مخلفًا وراءه بمسافات كبيرة أبطال العالم في الجري. ولد سعيد عويطة في القنيطرة بالمغرب وانتقل مع أسرته إلى مدينة فاس بالمغرب وهو لايزال في المرحلة الابتدائية، ومن هناك بدأت رحلة العداء الأسمر النحيف. ففاز عام 1978م بالبطولة المدرسية في اختراق الضاحية، وعلى أثرها انضم إلى المنتخب المغربي لألعاب القوى. وتعهده بالرعاية المدرب عزيز داوده الذي اكتشف فيه إمكانية الأبطال، فوضع له برنامجًا مكثفًا للتدريب أعطى ثماره في الألعاب الجامعية العالمية ببوخارست في يوليو من عام 1981، حيث حصل على أول رقم قياسي عالمي. واختار سعيد عويطة في بداية الأمر فرنسا لتكون مكانًا يمكنه فيه الاستفادة من إمكانياته المتطورة وقدراته الرياضية العالية، وليتخذها نقطة ينطلق منها للمجد والشهرة العالمية. لكنه شعر بأن تحقيق طموحه مرهون بحصوله على الجنسية الفرنسية، لذلك غادر فرنسا إلى مدينة سيينا بإيطاليا، ومن هناك بدأت استعداداته الجادة للمشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية الثالثة والعشرين التي أقيمت عام 1984م في لوس أنجلوس بأمريكا. وحدثت المفاجأة في هذه الدورة حينما حصل على أول ميدالية أوليمبية ذهبية له بفوزه في سباق 5000م مسجلاً زمنًا قدره 13,05,29دقيقة. ويعتبر سعيد عويطة أول عداء في تاريخ سباق الخمسة آلاف متر يجتاز حاجز الثلاث عشرة دقيقة، وكان ذلك في الثاني والعشرين من يوليو عام 1987م في لقاء الاحتفال الذهبي على الاستاد الأوليمبي بروما، عندما انطلق كالسهم ليقطع المسافة في12,58,39دقيقة وسط عاصفة مدوية من التشجيع والتصفيق من قبل الجمهور الإيطالي ودهشة المراقبين العالميين، ومتفوقًا بذلك على 36 بطلاً عالميًا في هذا السباق لمسافة 150IMGم. وإلى جانب انتصاراته العالمية حطم سعيد عويطة الكثير من الأرقام القياسية العربية فسجل زمن 1,44,38دقيقة لسباق 80IMGم، وزمن 2,15,71دقيقة لسباق 1000م في عام 1983م، و زمن 4,51,98 دقيقة لسباق 2000م، و زمن 7,32,23دقيقة لسباق 3000م، وزمن 27,26,11دقيقة لسباق 10,000م في عام 1986م.