عود الثِّقاب عود من الخشب أو أحد بدائله، يوجد على طرفه خليط كيميائي يشتعل بسهولة، ويستعمل لإيقاد النار. وعندما يُحك طرف عود الثقاب ضد سطح خشن أو معد إعداداً خاصاً، تتفجر المواد الكيميائية إلى لهب ويشتعل عود الثقاب.

وُتعَدُّ الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الرئيسي لعود الثقاب في العالم.كما أن كلا من فرنسا، والاتحاد السوفييتي (سابقًا)، والسويد، لها مصانع ضخمة لإنتاج عودالثقاب. وقد اخترعت أعواد الثقاب في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي واعتبرت أول طريقة رخيصة ميسرة لإشعال النار.




أنواع الثقاب
تشتمل أعواد الثقاب المستعملة حاليًا على نوعين رئيسيين: أعواد الثقاب غير المأمونة، وأعواد ثقاب الأمان.


أعواد الثقاب غير المأمونة. تشتعل أعواد الثقاب هذه عند حكّها على أي سطح خشن. وهي أعواد خشبية ذات رؤوس، وتصنع عادة من لونين: الأحمر والأبيض. وتسمَّى القمة ذات اللون الأبيض العين، وهي تحتوي على المادة القابلة للاشتعال. وتتكون هذه المادة أساسًا من مركب كيميائي، هو ثالث كبريتيد الفوسفور. والواقع أن بقية طرف العود ذي الشكل الكروي لن تشتعل إذا ما حُكت، ولكنها ستحترق عندما تشعلها العين الملتهبة. ويؤدي هذا إلى حماية عيدان الثقاب من الاشتعال عند ما تحتك ببعضها عند التعبئة في صندوق أعواد الثقاب. وعندما يشتعل عود الثقاب، فإن مادة البرافين ـ التي عادة ما تغمس فيها عيدان الثقاب عند تصنيعها ـ تحمل اللّهب من الرأس إلى بقيّة العود الخشبي.


أعواد ثقاب الأمان. يمكن إشعالها فقط عند حكّها ضد سطح ذي طبيعة معيَّنة، ويُوجد هذا السطح عادة على جانب صندوق أعواد الثّقاب. يتكون رأس العود من مادة تحتوي على كلورات البوتاس، وتشتعل عند درجة 182°م تقريباً. والسّطح المؤدي إلى الاشتعال مخلوط من مركبّات الفوسفور والرّمل. وأما أعواد الثقاب الورقية فهي نوع من أنواع أعواد ثقاب الأمان، وتصنع من الورق وتُغَلَّفُ بغطاء ورقي. ويوجد السطح المؤدي للاشتعال على ظهر غطاء المشط.