التحريض على العصيان فعل يثير السخط ضد السلطة الحكومية الشرعية. وتحاول العديد من الدول منع التحريض على العصيان بالقانون، ولكن حق انتقاد المسؤولين الحكوميين وأفعالهم يعتبر جزءًا من حرية التعبير التي تكفلها العديد من الدساتير، ولذا فإن قوانين التحريض على العصيان غير مقبولة في أوقات السلم. وتشمل الانتهاكات المحرضة على العصيان في القانون العام الإنجليزي الكلمات أو العبارات المقروءة أو المسموعة، التي تشجع على اعتراض الحكومة أو الدستور، أو تثير الفوضى أو العنف.

وفي حالات الحرب تعامل التصريحات المؤدية إلى تعطيل مسار الانتصار في الحرب، معاملة التحريض على العصيان. ويعتبر التحريض على العصيان خطوة نحو الخيانة العظمى، ولكنه لا يهدف إلى العنف المباشر المكشوف.