تايوان جزيرة جبلية تقع في بحر الصين الجنوبي، على بعد 140كم من الساحل الصيني. ويعرف الصينيون الجزيرة بتايوان، وتعني الخليج المدرّج. ونظرًا لجمال غابات هذه الجزيرة؛ سماها البحارة البرتغاليون فورموزا، أي الجزيرة الجميلة.

عند استيلاء الشيوعيين على الحكم في الصين عام 1949م، تحركت حكومة الصين الوطنية نحو تايوان. وجعل الرئيس الوطني جنراليسيمو شيانغ كي ـ شك، مدينة تايبيه العاصمة الرسمية لجمهورية الصين. سيطرت الحكومة أيضًا على عدة جزر في مضيق فرموزا، تضم ماتسو وبيسكادورز ومجموعة كويموي.تُعدّ ماتسو ومجموعة كويموي جزءًا من مقاطعة فوجي التابعة للصين الأم، ولكنها كانت تدار من قبل تايوان.


نظام الحكم. تخضع حكومة الصين الوطنية (تايوان) لدستور 1946م، المطبق في الصين الأم، ويقوم على خمسة أفرع حكومية، وهي: السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية والضبط والتفتيش، ويرأس كل فرع مجلس أو يوان.

ويُعدّ رئيس تايوان أقوى وأكبر مسؤول حكومي، وتنتخبه الجمعية الوطنية لفترة ست سنوات. ويعين الرئيس رئيسًا للوزراء، ليرأس المجلس التنفيذي. ووظيفة الجمعية الوطنية الأساسية اختيار الرئيس وتعديل الدستور، وتسن معظم القوانين بوساطة المجلس التشريعي.

وبعد الانتقال إلى تايوان عام 1949م، أنشأت الحكومة الوطنية جمعية وطنية ومجلسًا تشريعيًا، يتكون من أعضاء، يتم اختيارهم من بين الأعضاء الذين تم انتخابهم في الصين الأم عامي 1947م و 1948م. وتستمر عضويتهم بصفة دائمة ومستمرة، وعرفوا بالأعضاء الدائمين. وفي عام 1991م، أصبح 85 عضوًا من بين 580 أعضاء في البرلمان الوطني، ونحو 10IMG عضو من بين 215 من المجلس التشريعي، يمثلون المناطق المختلفة في تايوان. وفي عام 1990م، صدر قرار من المحكمة يقضي بأن اختيار الأعضاء مدى الحياة غير دستوري، وعليهم الاستقالة بنهاية عام 1991م. وبعد هذا التاريخ أصبح يتم انتخاب أعضاء البرلمان الوطني وعددهم 405 أعضاء بوساطة الاقتراع، عن طريق سكان تايوان لمدة ست سنوات، أما أعضاء المجلس التشريعي وعددهم 161 عضواً فيتم انتخابهم لمدة ثلاث سنوات فقط.

ويُعدّ مجلس القضاء في تايوان أعلى سلطة قضائية، ويقوم بمراجعة كل نشاطات المسؤولين في الدولة. ويملك سلطة الاتهام بخيانة الأمانة. أما مجلس التفتيش فله سلطات تعيين، وترقية موظفي الدولة.



وادٍ خصيب بالقرب من تايبيه يعد موطنًا للمزارعين. يعمل مايزيد على خُمس سكان تايوان بزراعة الأرض. ومعظم أراضي تايوان جبال صالحة للزراعة.
السكان. يعيش معظم سكان تايوان في السهل الساحلي الذي يكوّن الثلث الغربي للجزيرة. وينحدر معظمهم من أصل صيني، وقد قدموا إلى الجزيرة من أقاليم فوجيان أو فوكين وغوانغدونغ في الصين الأم. وهرب أكثر من مليون ونصف المليون صيني من الصين الأم إلى تايوان، عند استيلاء الشيوعيين على الحكم سنة 1949م. وينحدر نحو 2% من السكان من أصول غير صينية، ذات صلة عرقية بالإندونيسيين والفلبينيين. ويعيش معظم السكان الأصليين في المرتفعات.

ويمارس نحو خمس السكان فلاحة الأرض؛ حيث تبلغ مساحة المزارع في الجزيرة ما يقرب من IMG,8 إلى 1,2 هكتار. ولكن المزارعين يعيشون في بحبوحة من العيش وذلك حسب المستوى الآسيوي. هذا وقد حلت المحاريث محل الماشية في الزراعة، واستطاع معظم الفلاحين اقتناء أجهزة المذياع والدراجات الهوائية والتلفاز. وتُبنى معظم بيوت المزارعين من الطوب، بينما يكون السقف وجدار الفناء من الإسمنت أو التراب. وتحتوي الوجبة التايوانية التقليدية على الأرز الذي يقدم مع الخضار وقطع اللحم أو السمك. ويرتدي الفلاحون قبعات مخروطية من القصب عند العمل، تحت وهج الشمس. أما سكان المدن فيرتدي معظمهم الملابس على النمط الغربي.

يتحدث السكان في تايوان عدة لهجات محلية، ولكن معظمهم يتحدثون لغة الصين الشمالية ماندرين، وهي لغة الصين الرسمية. ويعتنق نصف السكان في تايوان ديانة محلية، تنتمي إلى البوذية والكونفوشية والتاوية. ويمثل البوذيون 42% من السكان، بينما تبلغ نسبة النَّصارى 8%.

يستطيع 90% من سكان تايوان القراءة والكتابة؛ حيث تمتد الدراسة الإلزامية إلى تسع سنوات، والمرحلة الابتدائية ست سنوات، ثم الثانوية لمدة ثلاث سنوات أخرى.



خريطة تايوان
السطح والمناخ. تبلغ مساحة تايوان حوالي 36,000كم² وتشمل هذه المساحة جزر بسكادورز، ولا تشمل جزر ماتسو وكويموي.

وتمتد الجبال المغطاة بالغابات الكثيفة من الشمال إلى الجنوب، حيث تغطي نصف تايوان. ويبلغ ارتفاع أعلى جبل (جبل موريسون) 3,997 م فوق سطح البحر. وتنحدر هذه الجبال انحدارًا شديدًا نحو الساحل الشرقي. وهناك أيضًا أنهار قصيرة وسريعة تخترق الممرات الجبلية، أما في الجزء الغربي من تايوان فتنحدر الجبال انحدارًا خفيفًا في شكل تلال أو أراضٍ سهلية منبسطة.

تمتاز تايوان بمناخ شبه مداري، ذي صيف حار ممطر، حيث يبلغ متوسط سقوط الأمطار أكثر من 250سم. أما درجات الحرارة فإنها تتراوح بين 27°م في الصيف، و18°م في الشتاء. وتحمل الرياح الموسمية تيارات قوية وأمطاراً غزيرة إلى تايوان. أما في الشتاء فإنها تتسبب في هطول الأمطار والجو البارد في الشمال. وهناك الإعصار الإستوائي، الذي يتسبب أيضًا في الكثير من الأمطار المدمرة والرياح العاتية.


الاقتصاد. تمتلك تايوان ثروات طبيعية قليلة بخلاف الغابات الجبلية، وتمثل أشجار الأَرز والشوكران والبلوط أهم مصادر الأخشاب في المنطقة. وتنتج الغابات الأخرى القِنَّب والكافور والورق والخشب الرقائقي. ويعتمد اقتصاد تايوان على الصناعة والتجارة الخارجية. وتنتج المصانع في تايوان الآلات الحاسبة والإسمنت والملابس والمنسوجات والأثاث والحديد والصلب والمنتجات البلاستيكية والمواد الغذائية المعلبة والسفن والأحذية ومعدات الرياضة والسّكّر وأجهزة التلفاز والمذياع ولعب الأطفال. ويتم تصدير معظم هذه المنتجات إلى الخارج. تعد دول الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وهونج كونج وألمانيا مناطق جذب مهمة لتجارة تايوان.


الصناعة تؤدي دورًا بارزًا في اقتصاد تايوان، ويبدو في الصورة عامل يقوم بتجميع أجزاء تلفاز. وتصدِّر تايوان أجهزة التلفاز، والمذياع، والعديد من المنتجات الصناعية الأخرى.
يغلب على تايوان الطابع الصحراوي، إذ لا يعد صالحًا للزراعة سوى ربع مساحتها.وقد استطاع المزارعون إنشاء المدرجات على سفوح عدة تلال لزيادة رقعة الأرض الزراعية، كما يستخدمون الأسمدة لزراعة محصولين أو أكثر في السنة في المزرعة نفسها. وتشمل المحاصيل الرئيسية الموز والموالح والذرة الشامية والفطر والفول والتفاح والأرز وقصب السكر، ويربون البط والخنازير. كما يصطاد الصيادون الأسماك المختلفة، مثل: الجمبري والسلاحف والتونة (السردين). أما بقية الأسماك فيتم صيدها من البرك الموجودة داخل البلاد.

ويعد الفحم من أهم المعادن، على الرغم من قلته في الجزيرة. ويتم أيضًا تعدين النحاس والنفط وملح الطعام والفضة والكبريت.

توجد شبكة طرق ممتازة في تايبيه، وتشمل خطوطًا سريعة تربطها بكاوسيونغ. أما نسبة امتلاك السيارات فتبلغ سيارة واحدة لكل 30 شخصًا. وخدمات الحافلات أيضًا جيدة، كما أن خطوط السكك الحديدية كثيرة أيضًا. الموانئ الرئيسية هي: كاوسيونغ وشيلونغ. أما المطار الرئيسي فهو في تايبيه بالإضافة إلى ثمانية مطارات أخرى. تصدر نحو 30 صحيفة يومية في تايوان، وتمتلك معظم العائلات جهاز تلفاز ومذياعًا أو أكثر.


نبذة تاريخية. يعدُّ الوطنيون الأصليون من أوائل سكان تايوان. أما الصينيون فقد هاجروا إلى الجزيرة من الصين الأم في القرن السادس الميلادي، ولم يبدأ الاستيطان بصورة كبيرة إلا في القرن السابع عشر الميلادي. وقد استطاع التجار الهولنديون حكم تايوان من عام 1624م حتى 1661م، إلى أن تمكنت أسرة كوكسنغا من طردهم. وجاء غزاة المانشو واستطاعوا إقصاء أسرة كوكسنغا من أرض الصين الكبرى.كان كوكسنغا يأمل في استعادة سلطة الأسرة المالكة باستخدام تايوان قاعدة يهاجم منها المانكس، ولكن المانكس تمكنوا من هزيمة تايوان والسيطرة عليها، وجعلها جزءًا لا يتجزأ من الصين لمدة 212 سنة.

وفي عام 1895م، تمكنت اليابان من السيطرة على تايوان، بعد الحرب الصينية اليابانية الأولى. وقد طوّر اليابانيون الزراعة والصناعة في البلاد، ومدوا خطوط النَّقل. ولكن الصين تمكنت من استعادة تايوان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945م.

وفي عام 1949م تمكن الشيوعيون الصينيون من هزيمة جيوش تشيانج كاي شيك الوطنية، ثم السيطرة على الصين الكبرى. ولكن تشيانج كاي شيك نقل حكومته إلى تايوان في 8 ديسمبر عام 1949م، وصارت كل حكومة من الحكومتين تعد تايوان مقاطعة صينية، وادّعى كلا الطرفين أنه الحاكم الشرعي لكل الصين، وصمم على أن يحتل مقاطعة الآخر.

وبعد بدء الحرب الكورية عام 1950م، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها سوف تحمي تايوان ضد أي هجمات صينية محتملة. وتسلمت تايوان 1,5 بليون دولار في شكل عونٍ اقتصادي وفني. واستمرت هذا الحال حتى 1965م، حين أعلنت تايوان اعتمادها على اقتصادها الخاص، إلا أن الدعم العسكري الأمريكي استمر بالرغم من ذلك.

وفي عام 1971م، أعلنت أمريكا أنها تؤيد انضمام الصين الشيوعية إلى الأمم المتحدة، ولكنها اعتبرت أن من حق الصين الوطنية (تايوان) أيضًا الحصول على مقعد في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي أكتوبر 1971م طردت الأمم المتحدة تايوان واعترفت فقط بالصين الشيوعية. وقد زار الرئيس الأمريكي نيكسون الصين عام 1972م، واتفق معهم على سحب القوات الأمريكية من تايوان.

وخلال السبعينيات من القرن العشرين الميلادي أنهت العديد من الدول علاقاتها بتايوان، وأقامت علاقات مع الصين الشيوعية، مثل: الولايات المتحدة الأمريكية التي أنهت علاقاتها عام 1978م، وبدأت التمثيل الدبلوماسي مع الصين الشيوعية في مطلع عام 1979م. وانتهت بذلك الاتفاقية العسكرية بين البلدين في 31 ديسمبر عام 1979م، مع الموافقة على بعض الدعم العسكري وإنشاء علاقات غير رسمية من خلال وكالات غير حكومية أيضًا. أما التجارة فقد ازدهرت بين البلدين، وبلغت صادرات تايوان إلى أمريكا نحو 40%. توفي الرئيس تشيانج كاي شيك عام 1975م، وخلفه ابنه تشيانج تشنج كو، الذي أصبح رئيسًا للوزراء عام 1975م. وكان أقوى زعيم بعد وفاة والده، وانتُخب رئيسًا لتايوان عام 1978م، وأعيد انتخابه مرة أخرى عام 1984م، وخلفه نائبه لي تنغ هوي. وفي ثمانينيات القرن العشرين بدأت الحكومة في الإصلاحات السياسية، التي أدت إلى المزيد من الديمقراطية. وفي عام 1987م، أوقف العمل بالدستور الذي كان قد بدئ العمل به عام 1949م. ويمنح هذا الدستور للجيش سلطات سياسية وقانونية.

وحتى عام 1989م ،كان الحزب الوطني هو الحزب الشرعي الوحيد في البلاد، أما أحزاب المعارضة فقد تم الاعتراف بها وتقنينها في العام نفسه، ومن أبرزها الحزب الديمقراطي التقدمي. وأجريت انتخابات برلمانية عام 1991م فاز فيها الحزب الوطني، وفي عام 1992م، أجريت انتخابات لاختيار أعضاء المجلس التشريعي فاز بها أيضاً الحزب الوطني. وفي مارس 1996م، جرت أول انتخابات رئاسية مباشرة، أصبح بعدها لي تنج ـ هيو رئيسًا للبلاد. توترت العلاقات بين تايوان والصين خلال الحملة الانتخابية عندما بدأت الصين مناورات عسكرية بحرية حول تايوان.

في سبتمبر 1999م، هز تايوان زلزال عنيف بلغت قوته 7,6 درجات على مقياس ريختر، وقد خلف الزلزال 230IMG قتيل، ونحو 11,000 جريح، وخسائر مادية قدرت بأكثر من 8 بليون دولار أمريكي