تايْبرن تْرِيْ اسم شائع للمشانق التي كانت تقع بالقرب من مَارْبل آرش الحاليَّة في لندن منذ القرن الثاني عشر إلى القرن الثامن عشر الميلاديين. وكانت أول عقوبة شنق مدونة في تايبرن قد تمت في سنة 1196م. وكانت تُستخدم عدة مشانق خشبية حتى سنة 1571م عندما جرى نصب مشانق دائمة.

ومن بين الذين تم شنقهم في تايبرن تري، بِيَرْكن ووربك الذي كان أحد المدّعِين لعرش إنجلترا ( 1499م)، وبعده إدموند كامبيون وهو ضحية من ضحايا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية (1581م). وبعد استعادة الملكية في 1661م نبش جثمان أوليفر كرومويل ثم قطع رأسه، وعلق على مشنقة في تايبرن للتشهير به. كما أن القتلة والمجرمين قد جرى إعدامهم في تايبرن. من بين أولئك المجرمين قاطع الطريق المشهور جاك شَبَرْد وزعيم العصابة جوناثان وايلد