علم النفس يُعنى بتفحص العمليات الذهنية والسلوك. ويدرس علماء النفس الوظيفيون كيفية عمل الأعصاب والدماغ. أما علماء النفس السلوكيون فيراقبون ويسجلون الطرق التي يرتبط بها الناس والحيوانات الأخرى بعضها مع بعض ومع البيئة. وهم يستعملون الطرق النظامية في دراسة أفكار الناس ومشاعرهم ومميزات شخصياتهم. كما يستكشف علماء النفس أيضًا أسباب الاضطرابات الذهنية وطرق العلاج الممكنة.