علامة التَّعَجُّب علامة ترقيم توضع في نهاية الجملة، ويرمز لها برمز (!). وتفيد القارئ بأن الجملة تعبر عن شعور قوي. وبرغم هذا فهي بديل ضعيف للطرق الفنية التي ينبغي أن يستعملها الكاتب ليعبر عن العواطف القوية. إن علامة التعجب قد تنهي عبارة حماسية مثل (إنها عبقرية!)، أو تعقب سؤالاً (أليس ذلك من العار؟!)، أو تكمل جزءًا من عبارة مثل (بعد منتصف الليل!)، وقد تعبر عن تعجب (يالها من سعادة!)، أو تعبر عن أُمنية مثل (ليته يأتي!)، أو عن صيحة مثل (النجدة!). إن علامات التعجب شائعة في الحوار المكتوب. ويجب أن تستعمل بحرص في أي نوع من الكتابة، بينما يندر استخدامها في الكتابة الرسمية.