بِيوس التاسع (1792 - 1878م). تم تعيينه بابا للكنيسة الرومانية الكاثوليكيّة عام 1846م. وتمتع بأطول فترة حكم في التاريخ البابوي. وكانت الإجراءات الأولى التي قام بها أن بَشَّر بحكومة ليبرالية شعبية للولايات البابوية. حيث أعفى السجناء السياسيين، ووعد بدستور. ولكنه هرب من روما عام 1848م عندما حوّل الثوار مدينة روما إلى جمهورية. بعد إعادة تنصيبه عام 1850م، اتبع بيوس سياسة محافظة جدًا في المسائل الحكومية.

كان الحدث البارز لفترة حكم بيوس التاسع هو انعقاد مجمع الفاتيكان الأول عام 1869م، وهو أوّل مجمع عام منذ القرن السادس عشر الميلادي، أعلن المجمع بأن للبابا السلطة العليا، أي أنه يأتي في المرتبة الأولى في الأهمية ـ على كل الكنيسة. كما اعتمد المجمع مذهب العصمة البابوية.

احتلت إيطاليا الولايات البابوية وروما بالقوة خلال فترة الاتحاد في الستينيات والسبعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي. أصبح بيوس سجينًا اختياريّا في الفاتيكان، ورفض أي اتفاق لا يعترف به حاكمًا له سيادة. وُلِدَ بيوس في سينيجاليا بإيطاليا.كان اسمه الأصلي جيوفاني ماريا ماستاي ـ فيريتي. وتم تعيينه كاهنًا عام 1819م، وأقام أبرشية عام 1827م وأصبح كاردينالا عام 1840م وبصفته رئيس أساقفة إمولا، اشتُهر بتعاطفه الليبرالي وبانتقاده للبابا جريجوري الرابع عشر المحافظ