شمعون بيريز
(1923م - ). انتُخِب رئيسًا لوزراء إسرائيل من سبتمبر عام 1984م إلى أكتوبر 1986م، وأصبح منذ نهاية فترة رئاسته للوزراء حتى مارس 1990م نائبًا لرئيس الوزراء . ثم أصبح رئيسًا للوزراء مرة أخرى في نوفمبر 1995م حتى يونيو 1996م. وعندما كان بيريز وزيرًا للخارجية في حكومة رابين، أدى دورًا مهمًا في مباحثات السلام بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وفي عام 1994م، حاز بيريز مشاركة مع ياسر عرفات وإسحق رابين جائزة نوبل للسلام لجهودهم في بسط السلام في منطقة الشرق الأوسط.

أصبح بيريز رئيسًا للوزراء في الحكومة الائتلافية التي تشكّلت من حزب العمل وكتلة الليكود عقب الانتخابات في سبتمبر 1984م. وقد اضطر الحزبان إلى تشكيل هذه الحكومة بعد أن فشل أي حزب في الحصول على أغلبية في الانتخابات البرلمانية، واستمرت هذه الحكومة لمدة 50 شهراً، قضى الاتفاق بين الحزبين أن يكون رئيس حزب العمل وهو بيريز رئيسًا للوزراء لمدة 25 شهرًا، بينما يكون رئيس كتلة الليكود نائبًا للرئيس ووزيرًا للخارجية، على أن تستبدل أدوارهما بعد انقضاء المدة الأولى؛ أي في أكتوبر 1986م.

تعهد بيريز بوصفه رئيسًا للوزراء بسحب القوات الإسرائيلية ـ التي احتلت معظم لبنان عام 1982م إبان سيطرة كتلة الليكود على الحكم، وتحقق ذلك بالفعل؛ فقد انسحبت إسرائيل من كل الأراضي اللبنانية التي احتلتها فيما عدا منطقة الحزام الأمني التي تقع على طول الحدود مع فلسطين المحتلة.

عندما أجريت الانتخابات البرلمانية الجديدة في شهر نوفمبر من عام 1988م، لم يتمكن أي من الأحزاب أن يحظى بأغلبية ـ تمامًا كما حدث في الانتخابات السابقة ـ لذا شكل الحزبان الرئيسيّان، العمل والليكود، حكومة ائتلافية جديدة تولى فيها شامير رئاسة الوزراء، بينما ظل بيريز نائبًا لرئيس الوزراء ووزيرًا للمالية. إلا أن الائتلاف انهار في مارس 1990م، ومن ثم، استقال بيريز من منصبيه. وهنا كونت كتلة الليكود والأحزاب الصغيرة الأخرى حكومة ائتلافية في يونيو من العام نفسه صار فيها شامير رئيسًا لحزب العمل. وفي أعقاب انتخابات 1992م، عين بيريز وزيرًا للخارجية في حكومة إسحق رابين الذي خلف شامير. وعندما أغتيل رابين بوساطة متطرف يميني يهودي في الرابع من نوفمبر 1995م صار بيريز رئيسًا للوزراء. تلقى بيريز هزيمة قاسية في أول انتخابات مباشرة لمنصب رئيس الوزراء من بنيامين نتنياهو زعيم كتلة الليكود في مايو 1996م.

وُلِد بيريز في بلدة فِيشْنِفُو الصغيرة التي تقع على مقربة من مدينة مينْسْك، وكانت حينذاك جزءًا من بولندا، إلا أنها ضُمَّت إلى الاتحاد السوفييتي سابقًا. وكانت عائلته تحمل اسم بيرْسْكي إلاّ أنه قام بتغيير هذا الاسم خلال العقد الرابع من هذا القرن، ثم هاجر مع أسرته إلى فلسطين عام 1934م. وفيما بعد أصبح بيريز عضوًا نشطًا في الحركة الصهيونية التي أدت إلى قيام إسرائيل في فلسطين عام 1948م. وخلال فترة رئاسته للوزراء أصدر أوامره بقصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس في أكتوبر عام 1985م وقد نجم عن ذلك القصف استشهاد حوالي خمسين من المدنيين وجرح أعداد أكبر.

أُرسل بيريز إلى الولايات المتحدة عام 1950م ليرأس مكتب ملحق وزارة الدفاع هناك، والتحق أثناء إقامته بها بالدراسة في كل من جامعتي نيويورك وهارفارد، ثم عاد إلى إسرائيل (فلسطين المحتلة) عام 1952م. وقد شارك بيريز بشكل مباشر، للتخطيط للعدوان الثلاثي على مصر عام 1956م الذي شاركت فيه بريطانيا وفرنسا وإسرائيل.

عمل بيريز في الكنيست الإسرائيلي منذ عام 1959م وساعد في إنشاء حزب العمل عام 1968م وتزعم هذا الحزب عام 1974م وتقلد مناصب حكومية كثيرة، كما عمل وزيرًا للدفاع في الفترة مابين عامي 1974م و1977م. وأصبح وزيراً للخارجية في الفترة ما بين 1987م و1988م والفترة بين 1992م و1995م. عين وزيراً للتعاون الإقليمي في حكومة باراك التي شكلها عام 1999م. خاض في عام 2000م محاولة انتخابية فاشلة لمنصب رئيس الدولة. وعين وزيراً للخارجية بعد فوز السفاح شارون برئاسة الوزراء في فبراير 2001م