بيريز دي كويار - خافير (1920م - ). دبلوماسي من بيرو صار الأمين العام الخامس لهيئة الأمم المتحدة عام 1982م، خلفًا لكورت فالدهايم النمساوي الذي بقي في هذا المنصب قبله لمدة عشر سنوات. وهو أول أمين عام للأمم المتحدة من أمريكا اللاتينية، وقد بقي في هذا المنصب لفترتين انتهتا عام 1992م حين تسلمها منه السياسي المصري الدكتور بطرس غالي.

وُلِد بيريز دي كويار في مدينة ليما عاصمة بيرو، وحصل على شهادة جامعية في القانون من الجامعة الكاثوليكية في ليما عام 1943م. والتحق بالعمل في الحقل الدبلوماسي بوزارة الخارجية في العام التالي مباشرة. وقد عمل بيريز سفيرًا لبلاده في كل من سويسرا وفنزويلا والاتحاد السوفييتي السابق. ثم عينته بلاده مندوبًا مفوضًا لها في الأمم المتحدة عام 1971م. وبدأ يعمل في سكرتارية الأمم المتحدة عام 1975م؛ وهي السكرتارية التي تتولى المهام والشؤون اليومية للمنظمة الدولية. وعندما أصبح أمينًا عامًا أخذ على عاتقه مسؤولية ترقية أدائها الإداري، كما كان جمّ النشاط في المفاوضات التي كانت تعقد بشأن الصراع والنزاع المسلّح الذي كان قائمًا في كل من أفغانستان وأمريكا الوسطى وقبرص وجزر الفوكلاند والخليج العربي. كما ساعد على عقد هدنة في الحرب التي دارت رحاها بين إيران والعراق.

وفي نوفمبر 2000م، تولى بيريز منصب رئيس الوزراء المؤقت في بلاده بعد فرار رئيس الجمهورية ألبرتو فوجيموري إلى اليابان. وفي يناير 2001م، طالب بيريز حكومة اليابان إقناع فوجيموري الإدلاء بشهادته في قضايا الفساد المتهم فيها مساعد فوجيموري ورئيس مخابراته فلاديميرو مونتيسينوس