العَشَقَةُ نبات دائم الخضرة، وقد يسمى اللَّبْلاب أيضًا، يتسلق الحيطان، وجذوع الأشجار. وهو ذو أوراق خضراء داكنة شمعية، ولها خمس نقاط أو زوايا. وكثيراً ما تتحول الأوراق إلى لون ضارب للأرجواني شتاء. والعشقة العادية موطنها أوروبا وآسيا، ولكنها أُدخلت إلى كثير من الأجزاء الأخرى من العالم. كما تعرف أيضًا باسم العشقة الإنجليزية.

ولهذا النبات صورتان من صور النمو، هما السيقان الجارية المزهرة والسيقان القائمة المزهرة. وللسيقان الجارية جذور تتشبث بالأسطح، وتمتص الماء. أما النباتات القائمة فأوراقها ذات حواف مموجة، وتفتقر سيقانها إلى الجذور. وفي أوروبا الغربية، تُزهر العشقة الشائعة بدءًا من أكتوبر. وأزهارها صغيرة خضراء وصفراء تنمو على شكل مجموعات. وتقوم الحشرات الزاحفة والطائرة التي تزور النبات للتغذي بحبوب اللقاح والرحيق بتلقيحها. وتأكل الطيور ثمر العليق الأسود، ولكنه سام للآدميين. وفي أوروبا تبني طيور الصعوة وأبو الحناء أعشاشها عادة في نبات العشقة.

توجد أنواع عديدة من العشقة، وكثير مما يزرع منها له أوراق مبرقشة ذات لون شاحب وداكن. وعشقة جزيرة كناري من الأنواع التي يشيع نموها في البرية في مناطق ذات فصول شتوية معتدلة. وأوراقها جلدية ذات شكل غير منتظم. والشكل المبرقش الألوان منها محبوب جدا. وتنمو العشقة الشائعة في الأماكن الرطبة إلا أن بعض الأنواع المزروعة تنمو في كل المناطق المحمية.

ويحمل اسم العشقة فصائل نباتية مختلفة تضم العشقة الأرضية، وهي نبات متدلٍّ ذو سيقان منتشرة وأوراق مستديرة تشبه الكلْيَة ذات حواف خشنة، وأزهارها أنبوبية الشكل، لونها أرجواني أو أزرق. وهذه الأزهار تنتظم في شكل سوار حول الساق عند قاعدة أعواد الأوراق. والعشقة الأرضية ذات رائحة عطرية قوية، وكان النبات يستعمل فيما مضى في صنع بعض أنواع الخمور. ودواء للسعال. وينمو في الغابات وفي منحدرات الطرق الجانبية

والعشقة السامة اسم يطلق على نوعين من النباتات المعترشة أو الشجيرات في أمريكا الشمالية تتألف أوراقها من ثلاث وريقات. وسمّيت كذلك لأن أوراقها مغطاة بمادة دهنية كثيراً ما تسبب حكة وبثورا في جلد بعض الناس الذين يلمسونها.