عروة بن الزبير (23 - 93هـ، 644 - 712م). عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد الأسدي، أبو عبد الله القرشي الفقيه، الإمام، عالم المدينة أحد الفقهاء السبعة. ولد في آخر خلافة عمر رضي الله عنه.

وحدّث عن أبيه بشيء يسير، وعن أمه أسماء بنت أبي بكر وعن خالته عائشة وغيرهم رضي الله عنهم. وحدّث عنه بنوه : يحيى وعثمان وهشام ومحمد، وابن شهاب الزهري ومحمد بن المنكدر وغيرهم. مُنع من المشاركة في وقعة الجمل بسبب صغر سنه، لأن عمره كان حينذاك ثلاث عشرة سنة.

وكان يقرأ ربع القرآن كل يوم في المصحف، ويقوم به الليل، وكان كثير الصوم، حتى إنه مات وهو صائم. وكان متحليًا بالصبر، أصابه مرض في رجله فقطعت، وهو صابر بعد أن رفض شرب الدواء المرقِّد (المخدّر). وكان حريصاً على بث العلم في الناس، وكثيرًا مالقي استجابة وحماسة لدى الناس. وبئر عروة بالمدينة المنورة منسوبة إليه.