العرض الهزلي المسرحي أول شكل أمريكي فريد من أعمال العروض المسرحية. بدأت العروض الهزلية المسرحية في الأربعينيات من القرن التاسع عشر، وبلغت أوج شعبيتها حوالى عام 1870م، بالرغم من أن وجودها استمر حتى عام 190IMGم تقريبًا. وكان يؤدي معظم تلك العروض ممثلون بيض يدهنون وجوههم باللون الأسود لتقمص أدوار السود. وقامت فرق للعروض الهزلية المسرحية من السود بتقديم عروضها في جولات بالولايات المتحدة. وقد عززت تلك العروض الهزلية المسرحية من الانطباعات السلبية عن السود والتي استمرت لفترة طويلة بعد تلاشي ذلك النوع من العروض.

قام رجل الاستعراضات الأمريكي إي.بي.كريستي، بتكوين أول شركة عروض هزلية مسرحية مهمة، أطلق عليها اسم فرقة كريستي للعروض الهزلية المسرحية. كما كتب المؤلف الموسيقي الأمريكي ستيفن فوستر أفضل أغاني تلك الفرقة. وقد قام كريستي بتطوير الشكل الثلاثي الأجزاء للعرض الهزلي المسرحي. وأثناء الجزء الأول تجلس الفرقة بأكملها في شكل نصف دائري على خشبة المسرح، بينما يتبادل مدير التشريفات المسُمّى المحاور ونجما العرض المسُمّيان السيِّد بونز والسيِّد تامبو، النكات. ويتلو ذلك الجزء فاصل من المنوعات يتميز بعروض مثل الفقرات الهزلية المكررة، والأغاني العاطفية، والرقصات. أما الجزء الثالث من العرض، فهو مسرحية هزلية قصيرة من فصل واحد.

قدمت فرق العروض الهزلية المسرحية عروضها على مسارح دائمة في كل مدينة رئيسية تقريباً في الولايات المتحدة، وخاصة في شرق البلاد. كما قامت الفرق بتقديم عروضها في جولات بالمدن الكبيرة والصغيرة. وكانت تلك العروض غير المعقدة والزاخرة بالمرح تجتذب عامة الناس.