بيروس (318 ؟- 272ق.م) .كان ملكًا على أبيروس باليونان القديمة، اقترن اسمه بعبارة "الانتصار البيروسي"، إشارة إلى النصر الذي يكلف أكثر مما يستحق. وقد نشأ التعبير من تعليق بيروس بعد قتاله في معركة أسكيولم التي فقد خلالها معظم رجال جيشه بقوله: "إن انتصارًا آخر مماثلاً سوف يدمرني تمامًا". بيروس هو ابن العم الثاني للإسكندر الأكبر ملك مقدونيا. ولد في إبيروس التي كان أبوه ملكًا عليها وفقد عرشه وقتل عند بلوغ ولده سنتين من العمر. وقد اعتلى بيروس العرش وهو ابن الثانية عشرة ولكنه فقده في عامه السابع عشر، فذهب إلى مصر ليعمل في بلاط الملك بطليموس.

كون بيروس جيشًا وعاد إلى وطنه الأصلي مستردًا عرشه المفقود ومحاولاً هزيمة مقدونيا حتى أصبح ملكًا عليها عام 287ق.م. وفي العام التالي مباشرة فقد العرش مرة ثانية.

وفي عام 281ق.م استنجدت به مستعمرة تارنتوم الإغريقية جنوبي إيطاليا ضد الرومان فأرسل إليهم بيروس جيشًا قوامه 25000 مقاتل وعشرين فيلاً، وقد هزمت قواته الرومان، خاصة بسبب استخدام الأفيال في المعركة. وفيما بعد، ساعد بيروس اليونانيين في صقلية ضد القرطاجيين. وحقق نجاحًا في هذه الحرب في البداية، ولكنه سرعان ما بدأ يخسر الحرب ، وفي النهاية أخرج من صقلية عام 276ق.م، ولم يمض على ذلك عامان حتى هزمه الرومان وأجبروه على الارتداد إلى أبيروس، ولكنه استطاع في العام التالي أن يجتاح مقدونيا ومرة أخرى نودي به ملكًا عليها. وفي سنة 272ق.م، واصل تقدمه نحو الجنوب وشن هجومًا فاشلاً على أسبرطة، ثم قتل في معركة مع أنتيجونس جوناتوس عندما حاول الاستيلاء على أرجوس