أبو الفداء العجلوني (1087 -1162هـ ، 1676 -1748م). أبو الفداء إسماعيل بن محمد بن عبدالهادي بن عبد الغني الجراحي، العجلوني، الدمشقي ، الشافعي. محدّث الشام وعالمها الزاهد، مؤرِّخ، محدِّث مفسِّر، نحوي.

ولد بعجلون (في الأردن حاليًا) ونشأ بدمشق، وأخذ عن أبي المواهب الحنبلي ونجم الدين الرملي وإلياس الكردي وغيرهم، وأجازه النابلسي وغيره.

أخذ عنه أحمد بن عبيد العطّار ومحمد بن سعيد السويدي وزاهد الرومي وغيرهم. له عدة مصنفات منها: كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس؛ الأربعون العجلونية وهما مطبوعان. ومنها شرح له على صحيح البخاري، قال عنه تلميذه العطار: شرحه شرحاً يرحل إليه، جعله خلاصة الشروح السابقة، وأطال فيه من الفوائد والنِّكات والأحكام سماه الفيض الجاري، وصل فيه إلى كتاب التفسير وأخذته المنية قبل إكماله. وله أيضاً تفسير سماه: إسعاف الطالبين بتفسيركتاب الله المبين؛ وله الكواكب المنيرة المجتمعة في تراجم الأئمة المجتهدين الأربعة؛ الفوائد المحررة في شرح مسوغات الابتداء بالنكرة في النحو وغير ذلك كثير.

توفي بدمشق.