عبيد بن شَريَّة الجُرهمي ( ؟ -60هـ، ؟ - 679م). مؤرخ وعالم مخضرم عاش في الجاهلية والإسلام، وعرف الرسول ³. ورغم أنه يماني، إلا أنه كان أساس مدرسة الشام في التاريخ، فقد استدعاه معاوية رضي الله عنه إلى الشام، فقدم عليه، وجعل يسأله أسئلة تكشف اهتمامات الناس العامة في التاريخ وما يشوقهم من الأخبار فيه. وجعل عبيد يقصّ ما يعرف من أخبار الماضين، والكوائن والأحداث، وتشعّب الأنساب، والأخبار المتقدمة، وملوك العرب والعجم، وسبب اختلاف الألسنة، وأمر افتراق الناس في البلاد. فأمر معاوية أن يُدوّن ذلك كله وينسب إلى عبيد بن شريّة.

كان له من الكتب الأمثال؛ الملوك وأخبار الماضين، فهذا أول تدوين تاريخي واضح ثابت في الإسلام، وهذه مع دفاتر معاوية أول كتب تاريخية عرفها المسلمون. عاش عبيد حتى زمن عبدالملك بن مروان.

وكتابه الملوك وأخبار الماضين، طُبع في حيدرآباد الدِّكن سنة 1357هـ بعنوان أخبار عبيد بن شريّة. وفي المتحف البريطاني كتاب مخطوط لعبيد بن شرية في أخبار اليمن وأشعارها وأنسابها وقد يكون هو كتاب الملوك نفسه. وكتاب الأمثال في خمسين ورقة، فُقد، ولاشك أنه كان يحوي من خلال الأمثال شيئًا من أخبار العرب في الجاهلية.