معركة بوين حسمت الصراع بين ملك إنجلترا السابق جيمس الثاني، وخليفته وليم الثالث للسيطرة على أيرلندا. جرت أحداثها على ضفاف نهر بوين إلى الشمال الشرقي من دبلن.

كان جيمس الثاني من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وقد حكم الكاثوليكيون أيرلندا في عهده. وفي ثورة عام 1688م أقصى الإنجليز جيمس، ونصّبوا وليم الثالث ملكًا، وهو بروتستانتي، فأعد الأيرلنديون أنفسهم للثأر، ودعوا جيمس ليقودهم، فاستعار جيمس بعض القوات من لويس الرابع عشر ملك فرنسا ثم حط رحاله في أيرلندا في ربيع عام 1689م. هزمه الإنجليز على ضفاف نهر بوين في يوليو من عام 1690م وانتهت المعركة بمعاهدة لمريك عام 1691م