البــول أحد الفضلات السائلة للجسم وتنتجه الكليتان. وبول الشخص السليم كهرماني اللون وحمضي قليلاً. والبول أثقل قليلاً من الماء، فكثافته النوعية 1,022. ويتكون البول أساسًا من الماء لكنه يحتوي على اليوريا (البولينا)، والكرياتين وحمض البوليك، وعلى بعض الأملاح المعدنية، مثل أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والأمونيا والكالسيوم والمغنسيوم. ويصل الدم إلى الكليتين عبر الشرايين الكلوية. وتمر الفضلات والماء المستخلصان من الدم من الكليتين إلى المثانة عبر أنبوبين صغيرين هما الحالبان. ويختزن البول في المثانة حتى حدوث عملية التبول حيث يُطرد البول إلى الخارج عن طريق أنبوب آخر هو الإحليل. ويفرز معظم البالغين نحو 1,4 لتر من البول يوميًا، ولكن الكمية قد تتغير. ويكون البول عادة أقل، وأكثر تركيزًا أثناء النوم. وتتكون كمية أقل من البول حين يعاني الجسم جفافًا، بينما تزيد كمية البول عند شرب سوائل بكميات كبيرة. ويقوم الهورمون مضاد الإبالة الذي تفرزه الغدة النخامية بالتحكم في كمية الماء الذي تحتفظ به الكليونات (أنابيب الكلية الدقيقة جدًا). وقد تؤدي بعض الأمراض إلى تغيير كمية وتركيز البول.

وتعتبر حالة البول في الغالب دليلاً على صحة الإنسان. فوجود السكر في البول علامة على الإصابة بمرض السكر، وظهور الدم في البول قد يعني تلف إحدى الكليتين أو كلتيهما أو أن هناك عدوى في المثانة أو الكليتين