البُوق آلة نفخ هوائية تستخدم بصورة واسعة في فرق الباليه، وكذلك في بعض الفرق الأخرى. وقد صُنعت معظم الأبواق من النُحاس الأصفر. وتَستخدم الجيوش ـ منذ مئات السنين ـ الأبواق في الإعلان عن الحرب. وما زالت بعض الجيوش تستخدم نداء البوق لإيقاظ الجنود، وتنظيم الخُطى الخفيفة، وذلك لإصدار أوامر معينة لمجموعات كبيرة.

ويتكوَّن الجزء الرئيسي للبوق من أنبوب على شكل مخروطيّ، وينحني دائريًا بصورة مضاعفة. وللبوق فم على شكل الكأس عند أحد الأطراف، وفتحة منتهية على شكل قمعيّ، وتُسمى الجرس على الطرف الآخر. وتصدر عن العازف نغمات باهتزاز شفتيه أثناء النَّفخ في فم البوق. وتصدر أنغام مختلفة مع تعديل انفعالات الشفتين.

وخلافًا لمعظم آلات النفخ الهوائية، فلا يوجد في الأبواق صِمامات أو مفاتيح، ونتيجة لذلك، يجد عازفون كثيرون صعوبة في النَّفخ على أكثر من ثماني نغمات مختلفة. ومهما يكن فإنه بإمكان معظم العازفين على الأبواق، أن يتعلموا النداءات العسكرية، لأنها تستخدم أربع نغمات فقط.

وتستخدم فيالق الجيش أبواقًا ذات صمام واحد، أو أكثر، مما يطيل من الأنبوب، وينتج عنه أنغام مختلفة عند العزف. ويمكن أن تُعزف ألحان عديدة بهذه الأبواق. وهي تصنع على شكل مقاسات، تتراوح مابين السوبرانو " أكثر الأصوات انخفاضًا وصوت الكمان الأجهر " أكبر صوت".

ويعود تاريخ البوق إلى أكثر من 2,000 عام وكان شكله ـ في الأصل ـ مستقيمًا، وله أنبوب مخروطي الشكل. ولكن تم ثنيه على شكل حرف s في القرون الوسطى. واكتسب البوق شكله الحالي الدائري في بواكير القرن التاسع عشر الميلادي، ليكون صغيرا، وسهل الحمل. وصار البوق في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي بمفاتيحه المشابهة لمفاتيح السكسفون ـ أداة عزف مهمة للفرق الموسيقية لوقت قصير ـ وقد حلَّ سريعًا البوق الحالي، محلَّ تلك الآلة