البوسنة والهرسك بلد إسلامي في جنوب شرقي أوروبا أعلن استقلاله عن اتحاد الجمهوريات اليوغوسلافية في سنة 1992م. ويُطلق على هذا القطر أحيانًا لفظ البوسنة فقط. وفي عام 1918 أصبحت بلاد البوسنة والهرسك جزءًا من مملكة الصرب والكروات وسلوفينيا التي أُعيدت تسميتها فيما بعد لتصبح يوغوسلافيا. وفي سنة 1946م أصبحت يوغوسلافيا دولة فيدرالية تتكون من ست جمهوريات إحداها جمهورية البوسنة والهرسك.

حكم الشيوعيون وحدهم البلاد بما في ذلك البوسنة والهرسك في الفترة ما بين عامي 1945 و 1990م. وفي سنة 1990م فازت الأحزاب غير الشيوعية بالأغلبية في الانتخابات المتعددة الأحزاب التي أجريت لأول مرة في البوسنة.

وتشكل الشعوب السلافية أغلبية سكان يوغوسلافيا، وأكبر الجماعات فيها هم مسلمو البوسنة ثم الصرب والكروات. وقد عارض معظم الصرب استقلال البوسنة الذي أعلنه مسلموها عام 1992م، مما أدى إلى نشوب حرب أهلية في ربيع العام نفسه، فأسرعت القوات الصربية إلى احتلال ثلث البلاد. وفي ديسمبر 1995م، وقع ممثلون عن مسلمي البوسنة والصرب البوسنيين اتفاق للسلام.

تبلغ مساحة بلاد البوسنة والهرسك حوالي 51,129كم²، كما يبلغ سكانها حوالي 4,330,000 نسمة. أما العاصمة فهي سراييفو، وهي أكبر مدينة في هذه البلاد، ويبلغ عدد سكانها حوالي 447,687 نسمة.



البوسنة والهرسك بها عدد كبير من القرى الريفية الصغيرة. وهذا منظر لإحدى القرى التي تحيط بها الجبال والغابات الكثيفة. ويسكن أكثر من 60% من سكان البوسنة والهرسك في مناطق ريفية.
نظام الحكم. قُسمت البوسنة والهرسك بموجب اتفاقية عام 1995م إلى قطاعين رئيسيين. قسم يسيطر عليه اتحاد فيدرالي من المسلمين والكروات يمثل 51% من مساحة البلاد، وآخر يسيطر عليه صرب البوسنة يمثل 49% من مساحة البوسنة والهرسك، ولكل قسم رئيسه وبرلمانه. وتتكون الحكومة الوطنية من رئاسة جماعية ثلاثية، ومجلس للوزراء، وبرلمان من مجلسين. ولكن تمارس الحكومة الإقليمية السلطة الفعلية.

وأكثر الأحزاب السياسية شعبية حزب العمل الديمقراطي. ومن بين الأحزاب الأخرى الحزب الصربي الديمقراطي وحزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي.والمحكمة العليا هي أعلى محكمة في البوسنة والهرسك ويعين المجلس الوطني أعضاء هذه المحكمة.




السكان. حوالي 44% من سكان البوسنة والهرسك من البوسنيين المسلمين. ويشكل الصرب حوالي 32% من السكان،كما يشكل الكروات حوالي 17%. وتشتمل البقية وهي 7% على ألبانيين وغجر وأوكرانيين. ومنذ اندلاع الحرب الأهلية هرب عدد كبير من الناس من البلاد.

ومعظم سكان البوسنة يتحدثون لغة تُسمى اللغة الصربية الكرواتية. ويستخدم الصرب بحكم التقاليد الحروف السريالية وهي الطريقة التي تُكتب بها اللغة الروسية. أما الكروات وغيرهم من المجموعات فإنهم يستخدمون الحروف الرومانية. واعتنق البوسنيون منذ أقدم العهود الدين الإسلامي، بينما آمن الكروات بالمذهب النصراني الكاثوليكي، كما أن معظم الصرب يعتنقون الديانة الأرثوذكسية الصربية. ويعيش حوالي 40% من سكان البوسنة في المدن. بينما يعيش الباقي في قرى ريفية صغيرة.

تأثر أهالي البوسنة والهرسك في طعامهم بالطريقة التركية في الطهي والمذاق، فهم يحمرون اللحم وخاصة لحم الضأن، ويطبخون معه السبانخ والبصل الأخضر، وهذه من الأكلات الشهية عندهم. ويلتحق أطفال البوسنة والهرسك بالمدارس الابتدائية حيث يبقون فيها للدراسة لمدة ثمانية أعوام، وهناك جامعات في كل من بانجالوكا، وموستار، وسراييفو، وتوزلا.

ومن بين الكتَّاب البوسنيين إيفو أندريتش، وكان من كتّاب أواسط القرن العشرين، وقد صور التاريخ البوسني في مراحله المختلفة في عدة كتب من أعماله. وفي سنة 1961م نال جائزة نوبل للأدب.


السطح والمناخ. تتكون البوسنة والهرسك من إقليمين على اليابسة، فالبوسنة ـ وهي المنطقة الشمالية ـ أرض جبلية تغطيها الغابات الكثيفة. وتتكون الهرسك ـ وهي القسم الجنوبي ـ من جبال صخرية كبيرة وبعض الأراضي الزراعية المسطحة. ومن بين الأنهار الرئيسية في البوسنة نهر البوسنة ودرينا وفرباس ونريتفا.

أما طقس البوسنة والهرسك فهو في الشتاء شديد البرودة، ويكثر فيه الجليد. وأما في الصيف فتهطل الأمطار في مطلعه. والصيف دافئ في الوديان الجبلية، ولكنه ينقلب باردًا في المرتفعات الأعلى. وفي الجزء الشمالي البعيد من البلاد ينقلب الطقس إلى شتاء بارد جاف، وصيف حار. ويبلغ متوسط درجة الحرارة في يناير في سراييفو درجة واحدة مئوية. أما متوسط درجة الحرارة في يوليو فهو 20°.

وكان كثير من الناس يزورون البوسنة والهرسك قبل الحرب في الشتاء بسبب منحدراتها المغطاة بالجليد، وذلك للتزلج. أما في الصيف فإن الناس يصطادون السمك، ويتنزهون بالزوارق الجلدية على الأنهار، ويخرجون في رحلات قصيرة ويصطافون في الجبال.


الاقتصاد. تتمتع البوسنة والهرسك بثروة طبيعية غنية، وفيها غابات شاسعة، واحتياطي ضخم من خام الحديد، وموارد هائلة من الفحم الحجري والطاقة الكهرومائية. وكانت الصناعة الأولى في البوسنة والهرسك قبل الحرب هي الآلات الكهربائية والنسيج. ويزرع الفلاحون المسلمون الكرز والعنب والذرة الشامية والخوخ والكمثرى والبرقوق والبطاطس، وفول الصويا، والتبغ، والجوز والقمح. كما يعتنون بتربية الأبقار، والضأن، أما غير المسلمين فيربون الخنازير.

تتعامل جمهورية البوسنة والهرسك تجاريًا بشكل رئيسي مع كل من النمسا وألمانيا وإيطاليا. كما تتعامل مع بعض الدول الإسلامية في الشرق الأوسط بما في ذلك سوريا وتركيا.

كانت لدى البوسنة والهرسك، قبل الحرب، طرق برية جيدة تربط البلاد بكرواتيا وصربيا. غير أن القوات الصربية حطمت كل الجسور التي كانت تربط البلاد بكرواتيا. وهناك سكة حديدية تربط سراييفو بغيرها من المدن في البوسنة والهرسك، وبالمدن الرئيسية في الأقطار المجاورة. ويوجد مطار في كل من سراييفو وموستار، ولكن منذ أن اندلعت الحرب توقفت كل الرحلات التجارية الجوية. كذلك فقد قامت القوات الصربية بسد سائر الطرق البرية والحديدية المؤدية إلى سراييفو، كما أقفلت مطار سراييفو. ومنذ يونيو سنة 1992م كانت الأمم المتحدة تفتح المطار، كلما سمحت الحرب بذلك، لكي تتمكن الطائرات المحملة بالغذاء والدواء من الهبوط في المطار. تعمل البوسنة والهرسك، بمساعدة الأصدقاء، على إعادة تأهيل بنيتها الأساسية التي دمرتها الحرب خاصة في القسم المسلم منها.

وتوجد صحيفتان رئيسيتان في البوسنة والهرسك وكلتاهما تصدر في سراييفو. وبالإضافة إلى هاتين الصحيفتين هناك جريدة إسلامية تصدر في سراييفو كل أسبوعين.


نبذة تاريخية. سكن الشعب الإليري قبل حوالي ثلاثة آلاف عام المنطقة المعروفة الآن باسم البوسنة والهرسك، ثم أصبحت المنطقة جزءًا من الإمبراطورية الرومانية حوالي سنة 11 ق.م، واستقر فيها شعب سلافي بعد ذلك خلال القرنين السادس والسابع الميلاديين. وجاء بعض ملوك المجر وفرضوا سيطرتهم على معظم أراضي البوسنة والهرسك في الفترة ما بين القرن الثاني عشر والخامس عشر الميلاديين، لكن النبلاء المحليين الذين كانوا يسمون بانز كانوا قادرين على أن يحكموا بشيء من الاستقلال في كثير من الأوقات. وكانت هوم التي هي الآن الهرسك تحت الحكم الصربي أو المجري من القرن الثاني عشر حتى سنة 1326م. ثم سيطرت عليها البوسنة من سنة 1326م حتى سنة 1448م عندما أعلن الحاكم المحلي استقلاله وتلقب بلقب هرسك ومعناها الدوق ثم جاء الأتراك العثمانيون وفتحوا معظم البوسنة عام 1463م، كما فتحوا أيضًا أراضي الهرسك في 1480م وما بعدها، واعتنق بعض السلاف الدين الإسلامي بعد ذلك الفتح.

ظلت البوسنة والهرسك جزءًا من الإمبراطورية العثمانية حتى مؤتمر برلين الذي عقده زعماء الدول الأوروبية الكبرى سنة 1878م، وفي هذا المؤتمر أعطيت إمبراطورية النمسا ـ المجر حق إدارة هذه المنطقة. وفي عام 1908م ضمت هذه الإمبراطورية الإقليم نهائيًا إليها.

وفي يونيو 1914م اغتيل الأرشيدوق فرانسيس فيرديناند النمساوي في سراييفو على يد جافريلو برنسب الصربي البوسني. وقد أدى هذا الاغتيال إلى نشوب الحرب العالمية الأولى.

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى سنة 1918م أصبحت البوسنة والهرسك تحت حكم مملكة الصرب والكروات وسلوفينيا. ثم أعيدت تسمية هذه المملكة حيث أصبح اسمها يوغوسلافيا في سنة 1929م. وفي أثناء الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945م) احتلت دول المحور بزعامة ألمانيا وإيطاليا يوغوسلافيا، وأصبحت كرواتيا دولة مستقلة لفترة قصيرة، ولكنها في واقع الأمر كانت تحت سيطرة ألمانيا. ووضعت البوسنة والهرسك تحت سيطرة كرواتيا. وبعد أن انتهت الحرب العالمية الثانية استولى الشيوعيون على الحكم في يوغوسلافيا وبمقتضى دستور أقر في سنة 1946م، أصبحت يوغوسلافيا دولة فيدرالية، أي دولة تكون فيها السلطات مشاركة بين الحكومة المركزية والجمهوريات. وأصبحت البوسنة والهرسك إحدى الجمهوريات الست اليوغوسلافية، وكذلك كانت كرواتيا.


الحرب دمرت كثيرًا من المباني في سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك في سنة 1992م. وفي هذه الحرب، قاتل الصربيون كل من لم يكن صربيًا بعد أن أعلنت البوسنة استقلالها عن يوغوسلافيا السابقة.
وخلال الحكم الشيوعي في يوغوسلافيا صنفت جمهورية البوسنة والهرسك على أنها منطقة أقل تطورًا من الأخريات. وهذا التصنيف مكَّنها من أن تتسلم أموالاً تساعدها على التطور الاقتصادي. ومع كلٍ فقد كانت هناك أقاليم ظلت في حالة فقر مدقع. وفي أواخر الثمانينيات من القرن العشرين وصلت نسبة البطالة إلى 25%. وكانت الحرب الأهلية التي اندلعت سنة 1992م قد غيرت الاقتصاد بشكل تام.

كانت البوسنة والهرسك تمثل دائمًا نقطة يشتد حولها النزاع بسبب اختلافها الثقافي والديني عن بقية الجماعات السكانية الأخرى التي تعيش فيها. وفي أواخر الثمانينيات بدأت العلاقة تسوء أكثر وأكثر خاصة بين الصربيين وغير الصربيين.

تنازل الحزب الشيوعي في سنة 1990م عن انفراده بالسلطة في يوغوسلافيا، فبدأت تتكون أحزاب سياسية في البلاد. وفي تلك السنة عقدت البوسنة والهرسك انتخابات حرة لأول مرة، وفازت الأحزاب غير الشيوعية بمعظم المقاعد في المجلس التشريعي. وانتخب علي عزت بيجوفيتش، وهو رجل مسلم، رئيسًا للبلاد.

في يونيو 1991م بدأت يوغوسلافيا في الانقسام على نفسها بعد أن أعلنت كل من كرواتيا وسلوفينيا استقلالهما. وما لبث أن عُقد استفتاء عام في فبراير ومارس من عام 1992م على الاستقلال في البوسنة والهرسك. وكان الغرض من هذا الاستفتاء أن يقرر السكان ما يريدون لمستقبل بلادهم. فقاطع معظم الصرب هذا الاستفتاء. بيد أن أغلبية سكان الجمهورية من كروات وبوسنيين صوتوا لصالح الاستقلال وعندها أعلنت البوسنة والهرسك الاستقلال.

عارض عدد كبير من الصرب الذين يعيشون في البوسنة والهرسك إعلان الاستقلال. وبدأ الصرب الذين كان يساندهم الجيش اليوغوسلافي القومي حربًا ضد كل من لم يكن صربيًا. واستولوا على ما يقرب من ثلثي أراضي البوسنة والهرسك خلال شهرين. وسعى الصرب إلى إخراج كل من لم يكن صربيًا من الأراضي البوسنية التي ادعوها لأنفسهم. وأُطلق على تلك السياسة التي انتهجوها سياسة التطهير العرقي.

كوّنت صربيا ومنتنجرو (الجبل الأسود) في أبريل سنة 1992م يوغوسلافيا جديدة مصغرة. وزودت يوغوسلافيا الصرب الذين كانوا يحاربون مسلمي البوسنة والهرسك بجنود ومعدات. وكان المقاتلون الذين يحاربون الصرب في البوسنة يتكونون من البوسنيين المسلمين والبوسنيين الكروات. وفي أثناء اندلاع الحرب استطاع كروات البوسنة بمساندة كرواتيا أن يستولوا على ما يقرب من خُمس مساحة البلاد. وفي يوليو 1992م أخذ بعض كروات البوسنة يطالبون بالاستقلال للأراضي الكرواتية. وفي أكتوبر نشب القتال بين كروات البوسنة والبوسنيين المسلمين. وفي مايو من نفس السنة فرضت الأمم المتحدة حظرًا على البترول والتجارة على يوغوسلافيا الجديدة في محاولة لإيقاف القتال. وفي يونيو 1992م وصلت قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى أراضي البوسنة والهرسك. وتولت هذه القوات مسؤولية مطار البلاد على أساس حماية شحنات الأغذية والأدوية.

وفي أكتوبر سنة 1992م بدأت الولايات المتحدة في رفع تقارير عن بعض حوادث انتهاكات حقوق الإنسان في البوسنة. وأفادت تلك التقارير أن صرب البوسنة قد عذبوا وقتلوا بعض مسلمي البوسنة والكروات في بعض معسكرات الاعتقال. ومنذ نشوب الحرب فقد قتل آلاف الناس، كما طرد مئات الآلاف من منازلهم.

وبالرغم من القصف المدفعي غير المنقطع الذي قام به الصرب لعاصمة البوسنة والهرسك سراييفو، وغيرها من المدن، والحصار الدائم للمناطق المسلمة بحيث لا تصل إليهم إمدادات، مع تدمير محطات الكهرباء والمياه، فإن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منع توصيل السلاح لمسلمي البوسنة. كما فرض أيضًا حصارًا على الصرب وثبت أنه غير ذي جدوى ولم تمتثل الدول المجاورة ليوغوسلافيا المصغرة بإيقاف التجارة معها أو حظر النفط عنها. وعينت الدول الأوروبية اللورد أوين وسيطًا دوليًا بين البوسنة والهرسك والصرب والكروات، ولكن لم تصل محاولاته إلى حل شامل. وكان الصرب في كل مرة يخرقون أية هدنة تُعقد ويواصلون قصف البوسنة بقنابل مدافعهم. وإزاء هذه المذابح اجتمعت الدول الإسلامية للتشاور حول السياسة التي يجب أن تتخذ في هذه الأزمة، لكن المؤتمر لم يصل إلى حل حاسم لإنهاء محنة مسلمي البوسنة. وقررت الدول الإسلامية إرسال إمدادات الغذاء والدواء إلى أولئك المحاصرين من المسلمين من قِبَل الصرب. وقد هدد الرئيس كلينتون مرتين بأنه قد تستخدم الولايات المتحدة طائراتها لقصف المواقع الصربية المعتدية إذا رأت ذلك ضروريًا، ولكن لم ينفذ شيء من هذا في حينه.

ونتيجة للقصف الصربي المتعمد لسوق شعبي في سراييفو في فبراير 1994م راح ضحيته عشرات المدنيين قام حلف الناتو بتحذير الصرب وطالبهم بسحب آلياتهم الحربية الثقيلة من التلال المجاورة للمدينة وإلا تدخلت قواته للحد من ذلك. وفعلاً انصاع الصرب لذلك بعد أن أسقطت طائرات حلف الناتو أربع طائرات صربية. وعاشت سراييفو فترات هدوء متقطعة. كما جرت محاولات بين البوسنة وكرواتيا في نيويورك لإقامة وحدة كونفدرالية بين الطرفين، وقد تم توقيع هذا الاتفاق في واشنطن في مارس 1994م. كما جرى توقيع هدنة بين الصرب والمسلمين استمرت 7 أشهر، إلا أنه في سبتمبر 1994م تجددت الاشتباكات مرة أخرى، وصبت المدفعية الصربية جام غضبها على المدن المسلمة.

وفي أغسطس 1995م، وقعت حكومة البوسنة والحكومة الكرواتية اتفاقًا يقضي بالتعاون فيما بينهما لصد الهجمات الصربية بعد أن احتل الصرب سربينيتشا وشردوا عشرات الآلاف من سكانها إلى مدينة توزلا، وفعلا قامت القوات الكرواتية بهجوم سريع وعنيف ضد قوات الصرب وهزمتهم هزيمة منكرة وطردتهم من الأراضي الكرواتية التي احتلها الصرب في أوائل التسعينيات من القرن العشرين. كما قامت قوات الحكومة البوسنية بالتعاون مع القوات الكرواتية باسترداد جيب بيهارتش المسلم الذي حاصره الصرب في أغسطس 1995م. وفي أوائل سبتمبر 1995م، قامت طائرات حلف شمال الأطلسي بقصف المواقع الصربية حول سراييفو بغرض إبعاد المدافع الصربية عن العاصمة البوسنية. كفت طائرات الحلف عن قصف المواقع الصربية في نفس الشهر بعد أن اتفق ممثلو البوسنة وصربيا وكرواتيا على خطة للسلام في دايتون بولاية أوهايو الأمريكية في شهر نوفمبر، ووقعت اتفاقية السلام بباريس في شهر ديسمبر من نفس العام. قسمت الاتفاقية البوسنة إلى قسمين: قسم يسيطر عليه اتحاد فيدرالي من المسلمين والكروات يمثل 51% من مساحة البلاد، وآخر يسيطر عليه الصرب البوسنيين يمثل 49% من مساحة البلاد. ووضع بموجب الاتفاقية 60,000جندي من حلف شمال الأطلسي لمراقبة وقف إطلاق النار. وفي 14 سبتمبر 1996م، أجريت أول انتخابات عامة في البوسنة منذ 1990م، فاز فيها حزب العمل الديمقراطي بقيادة علي عزت بيجوفيتش الذي أصبح رئيس الرئاسة الجماعية الثلاثية مع عضوين صربي وكرواتي