بوسان - نيقولا (1594 - 1665م). كان أكبر الرسامين الفرنسيين شأنًا في عصره. كان يؤمن بأن الرسم يجب أن يخاطب العقل أكثر من مخاطبة الحواس. ويجب أن تُقرأ أعماله شكلاً شكلا وحدثًا حدثا، ومن ثم تجمع كاملة وتُرى مجتمعة في عقل الناظر. وكان يؤمن بأنه يتعين على الفنان أن يختار الأعمال الإنسانية الأكثر نبلاً فقط موضوعات له، واستمد جميع موضوعاته تقريبًا من الأساطير والإنجيل.

وشأن الكثير من الرسامين الغربيين في أواسط القرن السابع عشر، كان بوسان يؤمن بأن الرسم أساسًا أكثر أهمية من اللون في الرسم الزيتي. ويعكس وضوح أشكال بوسان اعتقاده هذا. بيد أنه، بالرغم من جميع أشكال بوسان الرصينة والهادئة، وشفافية ألوانها، فإن لوحاته لاسيما لوحاته الدينية، تظهر انفعالات وعواطف جياشة.

وُلِدَ بوسان في أور بالقرب من ليزاندلي، قرب روان بفرنسا. ورحل إلى باريس وهو في الثامنة عشرة من عمره ليصبح رسامًا. إلا أنه لم يطور أسلوبه الخاص به، ويحقق النجاح إلا عندما سافر إلى إيطاليا بعد 12 عامًا. وأمضى في روما بقية حياته تقريبًا. وكان ثمة طلب شديد على لوحات بوسان خلال فترة حياته وبعدها. وشأن كل الرسامين الجيدين في عصره، رعاه أرستقراطيون، وتبوأ منصب الرسام الأول لملك فرنسا