بوركهارت - يوهان لودفيغ (1199- 1233هـ، 1784 - 1817م). رحالة مسلم سويسري يعتبر من أدق وأشمل الذين كتبوا عن جزيرة العرب. كان بوركهارت يأمل أساساً في الوصول إلى تمبكتو ومنابع نهر النيجر. ولكن رحلاته قادته إلى الشرق الأوسط حيث اكتشف مدينة البتراء ومعبد أبوسمبل، وعاش ستة أشهر في مكة. عرض بوركهارت خدماته على الجمعية الإفريقية في لندن، وتم الاتفاق معه على أن يحاول الوصول إلى تمبكتو مع قافلة للحج كانت في طريق عودتها من مكة. وبدأ يتهيأ للرحلة بدراسة اللغة العربية والطب والفلك والدين الإسلامي في كمبردج وحلب حيث تعلم حياة البداوة. وفي عام 1812م بدأ رحلته إلى النيجر بالسفر إلى جنوب سوريا ثم القاهرة، وعندما لم يجد قافلة متجهة إلى هناك اتجه إلى بلاد النوبة في السودان، ثم عاد إلى القاهرة. وعندما علم في أسيوط أنه لا أمل له في الذهاب إلى غرب إفريقيا قرر أن يحج، وانضم إلى قافلة متجهة إلى مكة عن طريق شندي ثم سواكن في السودان ومنها بحراً عام 1814م إلى جدة حيث وصفها ووصف عادات أهلها وتجارتها. ثم تحرك إلى مكة عاقدًا النية على أن يقضي فيها مدة شهر فقط.

ترك بوركهارت وصفاً جيداً للمسجد الحرام وقام بأداء مناسك الحج. ونظراً لعدم الاستقرار السياسي اضطر إلى أن يقضي شهراً هناك ثم غادرها إلى المدينة المنورة التي لم يصفها بتلك الصورة الشاملة التي وصف بها مكة. ووصل إلى ينبع التي تفشى فيها مرض الطاعون. ومنها ركب سفينة متجهة إلى مصر ووصل إلى القاهرة بعد غياب سنتين ونصف السنة، ولما لم يجد قافلة متجهة إلى غرب إفريقيا شرع في كتابة رحلاته، وتوفي في القاهرة. وبعد شهرين من وفاته عاودت القافلة رحلتها المتجهة إلى تمبكتو بعد انقطاع دام أربع سنوات