عبد الكريم قاسم (1333-1383هـ، 1914- 1963م). رئيس مجلس الوزراء والحاكم الفعلي في العراق خلال الفترة من 14 يوليو 1958 إلى 9 فبراير 1963م. قاد ثورة العراق التي اندلعت في 14 يوليو عام 1958م والتي راح ضحيتها الملك فيصل الثاني وكل أقاربه ومن تعاون معه في حكومته.


حياته. أكمل عبد الكريم قاسم تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي ببغداد والتحق عام 1932م بالكلية العسكرية بالمدينة نفسها. وبعد تخرجه في كلية بغداد العسكرية التحق بالجيش وشغل فيه مناصب كثيرة في أماكن متفرقة جعلته يتعرف على عدد كبير من أفراد الجيش العراقي.

وقد تم اختياره عام 1940م ضمن الضباط الذين قُبلوا لإكمال دراساتهم العسكرية في كلية الأركان. وأُرسل بعد ذلك في بعثة تعليمية عسكرية إلى إنجلترا. واشترك في معركة فلسطين آمرًا لفوج من المشاة. ورُقِّي بعد ذلك آمرًا عامًا للمشاة بالجيش العراقي. وكان قد مُنح نوط الخدمة الفعلية عام 1935م ونوط الشجاعة عام 1945م.
سياسته الداخلية. أعلنت حكومة عبد الكريم قاسم سياسة شاملة لبناء العراق اقتصاديًا وعسكريًا، وبدأت بتنفيذ بعض مشاريعها الإعمارية في المجالين الصناعي والزراعي. واستطاعت الحكومة أن تحقق في المجال العسكري بعض النجاح بعد أن تسلمت القواعد الحربية من بريطانيا. غير أن الفوضى التي سادت، وعدم الثقة بين المواطنين، وغيرها من الأسباب تضافرت جميعًا لتوقف أي تقدم ملموس داخل العراق.