أبو عبد الرحمن السُّلمي ( ؟ - 74هـ، ؟ - 693م). عبد الله بن حبيب بن ربيعة، أبو عبدالرحمن السُّلمي الضرير، مقرئ الكوفة. ولد في حياة النبي ³. وانتهت إليه القراءة تجويدا وضبطا. أَخذ القراءة عن عثمان ابن عفان وعلي بن أبي طالب وعبدالله بن مسعود، وزيد ابن ثابت وأُبيَّ بن كعب رضي الله عنهم. وأخذ عنه القراءة عاصم بن أبي النجود وعطاء بن السائب وأبو إسحاق السَّبيعي ويحيى بن وَثَّاب وجماعة كثيرون. كان يقرئ الناس في المسجد أربعين سنة. وقد أقرأ الحسن والحسين رضي الله عنهما. وكان يقول: أخذنا هذا القرآن عن قوم أخبرونا أنهم كانوا إذا تعلّموا عشر آيات لم يجاوزوهن إلى العشر الأخر حتى يعلموا ما فيهن، فكنا نتعلم القرآن والعمل به. وهو الذي روى عن عثمان بن عفان حديث (خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) وكان يقول: هذا الذي أقعدني هذا المقعد ـ يعني جلوسه لتعليم القرآن. كان ثقة كبير القدر، وحديثه مخَرَّج في الكتب الستة.