العامة الرومان عامة الشعب في جمهورية روما القديمة. ويتضمن العُتقاء المحررين والمزارعين من الفلاحين وتابعي الأشراف الأرستقراطيين الرومانيين. ولم يعرف كيف ظهرت الفروق بين العامة والأشراف الرومانيين، وقد كانت موجودة منذ أوائل القرن السادس قبل الميلاد. وكان العامة من الرومان يتمتعون بالملكية، ويخدمون في الجيش، إلا أنهم مثل بقية طبقتهم، كانوا يحرمون الكثير من الحقوق. وظلوا لوقت طويل لا يسمح لهم بالعمل في الخدمة العامة، أو الاقتراع في الانتخابات أو أن يصبحوا قساوسة. وكانوا يمنعون من الزواج بأشخاص ليسوا من طبقتهم، وكان القضاة يعاملون العامة معاملة غير عادلة غالبًا.

وفي أوائل القرن الخامس قبل الميلاد، هدد العامة الرومان، بأنهم سيرفضون أن يحاربوا، ما لم يُسمح لهم باختيار التريبيين (المدافعين عن حقوقهم). وقد أعطي العامة الرومان الحق في انتخاب المدافعين عن حقوقهم، الذين يرفضون الأحكام الظالمة التي يصدرها القضاة المشرعون. وأخيرًا في عام 445ق.م، سُمح للعامة الرومان بالزواج من الأشراف الرومان. وفي عام 367 ق.م، سمح لهم بتقلد منصب القنصل. وبحلول عام 30IMGق.م أعلن بأنهم مؤهلون لكي يصبحوا قساوسة ويتبوأوا المناصب الأخرى. وفي عام 287ق.م، أعطت جمعية القبائل ـ العامة الرومان وأشراف الرومان ـ السلطة في إصدار القوانين التي تلزم كل الناس. وبدأ الأغنياء من العامة الرومان في الانضمام إلى أشراف الرومان لتكوين طبقة عليا جديدة. لكن، بقي التريبيون (المدافعون) ومجلس الشعب للدفاع عن الطبقات الفقيرة في روما حتى نهاية الجمهورية في عام 27 ق.م.