البدايات. كانت الرحلات الجوية الناجحة للأمريكيْين أورفيل وويلبر رايت، عام 1903م، علامة البدء الفعلية لصناعة الطائرات. وقد حاول الأخوان رايت بعد هذه الرحلات الجوية أن يجذبا اهتمام حكومة الولايات المتحدة، وحكومات أوروبية مختلفة لشراء تصميم طائرتهما، ولكنهما لم ينجحا لأنهما لم يحلِّقا بها بشكل رسمي عام، ولم يكن رؤساء الحكومات على ثقة من قدرة الطائرة على التحليق.

وفي ذات الوقت، كان عدد قليل من المخترعين الأوروبيين قد قام أيضًا ببناء بعض الطائرات. وفي تسعينيات القرن التاسع عشر، قام رائد الطيران الشراعي الألماني أوتو ليلينتال، بصناعة عدد من الطائرات الشراعية بغرض التجارب. وفي عام 1905م، بدأ الطياران الفرنسيان الأخوان شارل، وجبراييل فويزن، بتأسيس أول شركة في العالم لصناعة الطائرات، وصنعا عددًا صغيرًا من الطائرات حسب الطلب في مصنع صغير خارج باريس. وفي غضون بضع سنين، بدأ طيارون أوروبيون آخرون إقامة شركات لتصنيع الطائرات. وكان من بين هؤلاء لوي بلريو، والأخوان هنري، وموريس فارمان، (فرنسا)، وفردريك هاندلي بيج، وأليوت فردون رو، وتي.أو.إم. سوبويث (بريطانيا).

وفي عام 1908م، أعلن كولين ديفريز في أستراليا قيامه بأول رحلة طيران بطائرة ذات محرك آلي. وفي 18 ديسمبر، عام 1909م، حلق كولين ديفريز فوق مضمار السباق في متنزه فكتوريا بسيدني في طائرة مزدوجة السطح من طراز رايت، ولكنه لم يتمكن من التحكم فيها كما ينبغي. وبالإضافة إلى ذلك، ادعى الميكانيكي الأسترالي فريدكوستانس أنه طار مسافة خمسة كيلو مترات فوق منطقة قريبة من مدينة أدليد في 17 مارس، عام 1910م، ولكن لم يكن هناك شاهد عيان على صدق ادعائه. وفي 18 مارس عام 1910م، استطاع الساحر المشهور هاري هوديني أن يقوم بالطيران مسافة ثلاثة كيلو مترات قرب مدينة ملبورن أمام تسعة شهود. وفي 16 يوليو عام 1910م، قاد جون دويجان أول طائرة أسترالية الصنع.وفي عام 1911م، نال طبيب أسنان في مدينة سيدني يسمى دبليو. إي. هارث، أول شهادة ربان طائرة في أستراليا.

وقد عقد أول اجتماع مهم للطيران في العالم في عام 1909م، بالقرب من مدينة ريمس في فرنسا، استُعرضت فيه ثمان وثلاثون طائرة كان أروعها طائرة هنري فارمان المزدوجة السطح. وقد عُرضت ست طائرات للبيع للجمهور وكانت هذه إشارة لازدياد الثقة في كفاءة الطائرة.

وقام الأخوان رايت بأول رحلة رسمية بالطائرة في عام 1908م، فدهش العالم بقدرة طائرتهما على الطيران. وفي نفس العام، تعاقد سلاح الإشارة بالقوات المسلحة الأمريكية على شراء طائرة من طراز رايت بمواصفات خاصة، وكانت تلك أول طائرة حربية في العالم. وفي نوفمبر عام 1909م، منح عدد من الأثرياء الأمريكيين الأخوين رايت قرضًا لإنشاء شركة رايت لصنع الطائرات. وقد أقيم مصنع الشركة في مدينة دايتون بولاية أوهايو الأمريكية، في حين كان المقر الرئيسي للشركة في مدينة نيويورك. وفي خريف عام 1909م، بدأ مغامر أمريكي آخر هو جلن. مارتن، في صناعة الطائرات، وذلك في كنيسة مهجورة في كاليفورنيا. وخلال بضع سنوات، أصبحت شركته رائدة صناعة الطائرات الحربية في الولايات المتحدة.


--------------------------------------------------------------------------------

تواريخ مهمة في صناعة الطيران

--------------------------------------------------------------------------------

1903م قام الأمريكيان أورفيل وويلبر رايت بأول رحلة طيران ناجحة في العالم.
1905م أنشأ الفرنسيان شارل وجابرييل فويزن أول شركة لصناعة الطائرات.
1906م قام البرازيلي ألبرتو سانتوس - ديومونت بأول رحلة طيران عام في أوروبا.
1909م أقيم أول معرض دولي للطائرات في العالم في مدينة ريمس في فرنسا.
1914م بدأت أول الخطوط المجدْوَلة في العالم عبر تامبا باي بين سانت بتسبرج وتامبا في ولاية فلوريدا، غير أن هذا الخط لم يستمر إلا لبضعة أشهر.
1918م استخدمت حكومة الولايات المتحدة طياري القوات المسلحة للبدء في أول خدمة دائمة لنقل البريد جوًا.
1919م بدأ تشغيل أولى رحلات الخطوط الجوية المجدْوَلة الناجحة في أوروبا، وقد استخدمت فيها قاذفات القنابل في الحرب العالمية الأولى مع إجراء تعديلات عليها.
1919م فاز الأستراليان روس وكيث سميث في أول سباق جوي لمسافات طويلة بين لندن ومدينة دارون.
1933م كانت طائرة البوينج الأمريكية 247 الأحادية السطح ذات المحركين المصنوعة من المعدن بالكامل أول طائرة في خطوط جوية حديثة.
1952م بدأت شركة الخطوط الجوية البريطانية لما وراء البحار (حاليًا شركة الخطوط الجوية البريطانية) في استخدام الطائرات النفاثة دي هافيلاند كوميت في نقل الركاب.
1959م دخلت أول طائرة نفـاثة أمريكية (البـوينج 707) الخـدمة.
1970م بدأت الخطوط الجوية العالمية بان أميركان (بان آم) خدمات الطائرات النفاثة الضخمة (الجامبو) بالبوينج 747.
1976م بدأت شركة الخطوط الفرنسية، وشركة الخطوط البريطانية، أولى خدمات نقل الركاب بطائرات تفوق سرعة الصوت.
1992م أعلنت شركة بان أميركان إفلاسها.
1993م باعت شركة بوينج طائرتها رقم 1,000 من طراز 747.
1995م دشنت الطائرة بوينج 777 لخدمة المسافرين، وهي أكبر طائرة نفاثة في العالم ثنائية المحركات.
2000م توقفت طائرة الكونكورد عن الطيران إلى حين معرفة أسباب الشروخ التي ظهرت على جسمها.



أنظمة الطيران الأولى. في عام 1905م، أسس عدد من الفرنسيين المتحمسين للطيران اتحاد الطيران العالمي في باريس. وكان أحد الواجبات الأساسية للاتحاد تنظيم رياضة الطيران. كما وضع الاتحاد حدود معدلات السرعة الدولية والارتفاع وبعض القواعد الأخرى للطيران. وما يزال اتحاد الطيران العالمي ملتزمًا بالقيام بهذه الوظيفة.

وفي عام 1908م، وفي مدينة كيسيمي بولاية فلوريدا الأمريكية، صدر أول قانون في العالم ينظم صناعة الطائرات. وقد ألزم القانون تسجيل الطائرات المحلية، كما نظم سرعتها وارتفاعها عند تحليقها فوق المدينة.


الحرب العالمية الأولى (1914-1918م). عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى في أوروبا، كان الإنتاج، حتى في أكبر مصانع الطائرات، لا يعدو القليل من الطائرات في السنة. ولكن، سرعان ما زادت المصانع من إنتاجها لتلبية احتياجات الأمم المتحاربة.

وخلال الحرب العالمية الأولى، أنتجت صناعة الطائرات البريطانية أكثر من 55,000 طائرة. وبحلول عام 1918م، وظفت هذه الصناعة نحو 350,000 شخص. ودخلت الولايات المتحدة الحرب عام 1917م بنحو 110 طائرات حربية، وحولت خطوط التجميع في صناعة السيارات الأمريكية إلى خطوط تجميع لصناعة الطائرات.

وبعد وفاة ويلبر رايت عام 1912م، باع أورفيل نصيبه في شركة رايت التي واصلت الإنتاج تحت اسم رايت. واستخدمت مصانع الطائرات محركات حديثة التصميم لرفع المقاتلات وقاذفات القنابل في الجو. وقد أنتج المصنعون الأوروبيون المعروفون، أمثال فرمان وهاندلي بيج وفوازون كثيرًا من هذه الطائرات. كما اشتهر مصنعون أوروبيون آخرون بإنتاج الطائرات الحربية، منهم مورين سولير ونيوبورت (فرنسا) وفوكر ويونكرز (ألمانيا) وبريستول ودي هافيلاند وهوكر وشورت وفايكرز (بريطانيا). وبحلول عام 1919م، كان المصممون قد صنعوا طائرات منها قاذفات القنابل البريطانية فايكرز فايمي، والكورتيس الأمريكية (nc-4) القادرة على عبور المحيط الأطلسي.

وفي عام 1916م أُسست شركتان للطائرات على الشاطىء الغربي للولايات المتحدة، أولاهما شركة بوينج التي أسسها وليم بوينج في مدينة سياتل، والأخرى هي مؤسسة لوكهيد التي أقامها الأخوان آلان ومالكوم لوكهيد في مدينة سانتا بربارا بكاليفورنيا. وبمرور الوقت، أصبحت هاتان الشركتان من مصانع الطائرات الرائدة في العالم.
شركات الخطوط الجوية الأولى. كان الأخوان رايت وبعض الطيارين الأوائل يقومون أحيانًا بنقل الركاب في رحلات جوية قصيرة. وفي عام 1910م، نقلت طائرة تابعة للأخوين رايت 32 كجم من الحرير من مدينة دايتون، إلى مدينة كولمبوس بولاية أوهايو الأمريكية، وربما كان ذلك أول شحن جوي في التاريخ. وفي عام 1914م، بدأ في الولايات المتحدة أول نقل جوي منتظم للركاب في العالم ولكنه لم يستمر إلا بضعة أشهر فقط. وقد استعمل أحد الطيارين ويدعى توني جانوس طائرة مائية صغيرة لنقل المسافرين عبر خليج تامبا في فلوريدا. وقد بدأت الحكومة الأمريكية، في 15 مايو عام 1918م، أولى الخدمات الدائمة لنقل البريد بالجو في العالم، حيث قام طيارون من القوات المسلحة بنقل البريد بين مدن نيويورك، وفيلادلفيا، وواشنطن.

توافرت بعد الحرب العالمية الأولى الألوف من الطائرات الحربية للاستعمال في مجال الطيران المدني. ففي عام 1919م، استُخدمت الطائرات القاذفة للقنابل لتأسيس ما يقرب من 20شركة خطوط جوية صغيرة لنقل الركاب في كل من فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، وفي العديد من الدول الأوروبية الأخرى. ومن بين هذه الشركات الجوية شركة أنشأها هنري، وموريس فارمان، تعتبر أول شركة خطوط جوية عالمية للنقل المنتظم في العالم، حيث استُخدمت طائرات فارمان القديمة القاذفة للقنابل في القيام برحلات أسبوعية لنقل المسافرين بين باريس (فرنسا) وبروكسل (بلجيكا). أما أول شركة خطوط جوية عالمية للنقل المنتظم في بريطانيا، فقد أُسست عام 1919م وكانت تقوم بنقل المسافرين بين لندن وباريس. وفي عام 1924م، اتحدت مجموعة من شركات الطيران البريطانية الخاصة، وكونت شركة الخطوط الجوية الإمبريالية. وقد قامت هذه الشركة، بدعم من الحكومة، ببناء شبكة كبيرة من المسارات العالمية خلال العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين.

وبحلول عام 1924م، كان العديد من شركات الخطوط الجوية يقوم بنقل المسافرين في 17 دولة أوروبية، وكذلك في إفريقيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية. وما زال العديد من هذه الشركات يعمل حتى الآن ومن بينها شركة الخطوط الجوية الملكية الهولندية وشركة سابينا للخطوط الجوية العالمية (بلجيكا) وشركة لوفتهانزا (ألمانيا) وشركة كانتس (أستراليا).

وفي عام 1912م، بدأت خدمات الخطوط الجوية الداخلية في أستراليا، عندما قبلت الحكومة عرض نورمان بريرلي، بتقديم خدمات نقل أسبوعية بين مدينتي دربي، وجيرالدتون غربي أستراليا. وفي عام 1920م، أسس هدسون فيش وشريكه بي.جي. ماكجينس، بالاشتراك مع رعاة الغنم في كوينزلاند، شركة كانتس. وفي نوفمبر عام 1922م، حصلت شركة كانتس على عقد مدعوم حكوميًا لتشغيل خط خدمات بين مدينتي تشارلفيل، وكلونكاري، في كوينزلاند. وفي عام 1934م، اشتركت شركة كانتس مع شركة الخطوط الجوية الإمبريالية البريطانية في افتتاح أول خط جوي بين بريطانيا وأستراليا.

لقد تأسست معظم الخطوط الجوية الأولى كشركات خاصة، لكن حكومات كثيرة اتجهت في بداية منتصف عشرينيات القرن العشرين إلى دمج شركتين أو أكثر من شركات خطوط الطيران الخاصة لتشكل شركة وطنية كبيرة على غرار شركة الخطوط الجوية الإمبريالية البريطانية.