طيْبَة مدينة في مصر القديمة، كانت عاصمة لملوك مصريين كثيرين. كانت طيبة قريبة من نهر النيل في الموقع الذي تقع فيه حاليًا مدينة الأقصر.

وقد كانت طيبة قرية غير مهمة إلى أن أصبح أمير منها ملكًا على مصر في عام 2052 ق.م. وطوال فترة الأسرة الحاكمة الثامنة عشرة (1554-1304ق.م)، جعل غالبية ملوك مصر من طيبة عاصمة لهم، وفي زعمهم أصبح إله طيبة آمون رع أهم آلهة الوثنيين في مصر كما جاء في المعتقدات المصرية القديمة. وقد جعل بعض ملوك مصر، الذين جاءوا فيما بعد، عاصمتهم في مدن شمالية، إلا أنهم استمروا في بناء مقابر ومعابد في طيبة. وقد دمر الرومان طيبة في عام 29ق.م.

لا تزال معابد طيبة قائمة في الكرنك والأقصر. وتوجد أطلال المعابد، التي دفن فيها ملوك وملكات مصر، على الجانب الآخر من نهر النيل، في مواجهة مدينة الأقصر. وتوجد القبور في الجروف، على امتداد النهر، فيما يسمى وادي الملوك.