طوكيو عاصمة اليابان وواحدة من كبرىات مدن العالم من حيث السكان، إذ يعيش في طوكيو نحو 8,16 مليون نسمة. وكثير من الأقطار يقل عدد سكانها عن عدد سكان هذه المدينة. وطوكيو جزء من منطقة حضرية كبرى تشمل ميناء يوكوهاما والمدينتين الصناعيتين تشيبا وكاواساكي. وتعتبر هذه المنطقة أكثر المناطق الحضرية ازدحامًا بالسكان في العالم إذ يقطنها نحو 28 مليون نسمة.

طوكيو المركز التجاري الرئيسي في اليابان بجانب كونها مقر الإمبراطور والحكومة الوطنية. وتوجد بالمدينة مصارف عديدة ومؤسسات تجارية وصناعات تجعل من اليابان إحدى أغنى الأمم في العالم.

تعجُّ طوكيو بالبنايات العالية وتزدحم طرقها السريعة بحركة السيارات، كما أن بها من أضواء النيون أكثر مما في أي مدينة في العالم. يرقص الشعب الياباني على إيقاع الأنغام الغربية، كما تقدم في المطاعم كل الأصناف ابتداء من الهامبرجر إلى أفخر الأطباق اليابانية. ويشاهد الكثير من سكان طوكيو مباريات البيسبول إلى جانب الأفلام والبرامج التلفازية عن الحياة في أقطار العالم، كما تقدم العروض المسرحية وحفلات الأوبرا بجانب فنون الرقص والموسيقى اليابانية. وعلى الرغم من كثرة التيارات الخارجية، فإن التقاليد اليابانية تظل راسخة في طوكيو. ويستمتع الكثير من السكان بالخروج إلى الحدائق العامة للتمتع بجمال أشجار الكرز وبراعم زهور اللوتس، ويعكس كل هذا إضافة إلى المناظر الخلابة الأخرى بالمدينة حب اليابانيين للجمال. وتشارك أعداد كبيرة من سكان طوكيو في الرقصات والاستعراضات التي تقدَّم أثناء احتفالات المدينة العديدة ذات الصبغة التقليدية منذ مئات الأعوام ويزورون الآثار والمعابد التاريخية كما يشاهدون المسرحيات ذات الأسلوب التقليدي القديم ومباريات المصارعة المختلفة.

يعود تاريخ نشأة طوكيو إلى عام 1457م حينما قام أحد المحاربين الأشداء ببناء قلعة صارت عاصمة لليابان عام 1868م. وتعرضت طوكيو للتدمير مرتين، الأولى عند حدوث زلزال عنيف عام 1923م والثانية بواسطة الغارات الجوية أثناء الحرب العالمية الثانية في الأربعينيات من القرن العشرين.

يتركز 25% من سكان اليابان في منطقة طوكيو. ولقد أصبحت المدينة شديدة الازدحام مما أوجد نقصًا حادًا في المساكن، كما أن نمو طوكيو السريع أفرز مشاكل أخرى؛ فبها واحد من أكثر حركات المرور تلوثا وازدحامًا في العالم.