بوجوتا عاصمة كولومبيا وأكبر مدنها، تقع على هضبة ترتفع 2,640م عن سطح البحر، على جبال الأنديز في وسط كولومبيا. عدد سكانها 5,484,244 نسمة.

تعطي الجبال الشاهقة التي تحيط بمعظم بوجوتا خلفية طبيعية مفعمة بالحركة والجاذبية. وتنتقل سيارات الأجرة بين مدينة بوجوتا وإحدى القمم التي تسمَّى مونسيرات، وهي جبل يتخذ موضعًا لمشاهدة المناظر الجذابة. ويوجد على سفح الجبل قصر كان يملكه الجنرال الأمريكي الجنوبي سيمون بوليفار ويستخدم الآن متحفًا تعرض فيه متعلقات ومقتنيات بوليفار ونضال أمريكا الجنوبية من أجل الاستقلال.

يوجد في وسط مدينة بوجوتا الميدان الرئيسي وهو ساحة بوليفار، وتحيط القصور القديمة ذات الشبكة الحديدية المتقاطعة بالشوارع الضيقة القريبة من الميدان وكذلك تحيط بها الأبواب الخشبية المنقوشة والأسقف ذات البلاط البني. وبوسط المدينة أيضًا مبان تاريخية تقف جنبًا إلى جنب مع مباني المكاتب الحديثة والفنادق. ومن المباني المركزية الأخرى مبنى الكابيتول (مبنى البرلمان)، وقصر الرئاسة، والعديد من المتاحف. ويحتوي متحف الذهب على مقتنيات كثيرة من كنوز الذهب التي نحتها هنود هذه المنطقة بأيديهم منذ مئات السنين. وتعيش في بوجوتا أعداد كبيرة من الفقراء في أماكن إيواء مؤقتة مزدحمة وقذرة تسمى باريوس، ويملك معظم الأثرياء منازل فخمة ومترفة، ويعيش العديد من أبناء الطبقة المتوسطة في مساكن مريحة. والصناعات الرئيسية في مدينة بوجوتا: صناعة الإسمنت والمواد الكيميائية والمنتجات الغذائية والغزل والنسيج.

أسس غونزالو خيمينيز دي كويسادا، وهو قائد عسكري أسباني هزم هنود التشبتشا الذين عاشوا في هذه المنطقة، بوجوتا عام 1538م. وسمِّيت بوجوتا باسم باكاتا وهي إحدى مدن هنود التشبتشا. وكانت المدينة عاصمة للمستعمرة الأسبانية المُسمَّاة غرناطة الجديدة، وفي عام 1821م أصبحت عاصمة كولومبيا العظمى التي تشمل مايعرف الآن بجمهوريات كولومبيا، والإكوادور، وبنما، وفنزويلا.

زاد عدد سكان بوجوتا أكثر من الضعف فيما بين عام 1963م وعام 1973م. ونجمت مشاكل عديدة عن هذا النمو السكاني السريع مثل ازدحام المرور ونقص المساكن وزيادة الجريمة