(1953م - ). رئيسة وزراء باكستان في الفترة مابين عامي 1988 -1990م، ثم في عام 1993م. وتعد أول امرأة ترأس حكومة منتخبة في بلد إسلامي.

ولدت بوتو بكراتشي بباكستان. درست بجامعات هارفارد، وكمبردج، وماساشوسيتس الأمريكية وبجامعة أكسفورد بإنجلترا. والدها ذو الفقار علي بوتو مؤسس حزب الشعب الباكستاني، تولى رئاسة الوزراء في الفترة من عام1971 إلى عام 1977م وأطاح بحكومته الجنرال محمد ضياء الحق عام 1977م، وزج به في السجن. وبعدها صارت بناظير تظهر وسط التجمعات التي تناصر والدها، غير أن الحكومة أعدمت ذا الفقار عام 1979م. وفي عام 1984م غادرت بناظير وطنها إلى إنجلترا. ثم عادت لباكستان عام1986م لترأس حزب الشعب الباكستاني. وتزوجت في عام 1987م من عاصف علي زرداري وهو رجل أعمال ثري. وقد رتبت أسرتها هذا الزواج حسب التقاليد في باكستان. وفي أغسطس عام 1988م قتل ضياء الحق في حادث تحطم طائرة، وعادت بناظير للسلطة عن طريق الانتخابات في ديسمبر 1988م رئيسةً للوزراء. وفي أغسطس 1990م اتهم الرئيس الباكستاني حكومة بوتو بالفساد، ثم أقال بوتو من منصبها. وفي أكتوبر 1993م أعيد انتخاب بناظير رئيسة للوزراء. وفي نوفمبر 1996م، أقال رئيس الجمهورية السابق فاروق ليغاري بوتو وحكومتها واتهمهما بالفساد وعدم الأهلية. فجعت بوتو في أخيها مرتضى الذي قتل في معركة قصيرة مع الشرطة الباكستانية في 20 سبتمبر 1996م، ومثل زوجها عاصف علي زارداري وبعض أعوانهما أمام محكمة بتهمة الفساد، وحكم عليه بالسجن لخمس سنوات. أعادت انتخابات فبراير 1997م، غريمها نواز شريف رئيسًا للوزراء. وفي 15 أبريل 1999م، حكم على بوتو غيابياً بالسجن لمدة خمس سنوات بعد أن أدانتها المحكمة بالفساد. وفي 12 أكتوبر 1999م أطاح قائد الجيش برويز مشرف بنواز شريف وحكم على الأخير بالسجن مدى الحياة، ثم نفي خارج البلاد