مؤتمر بوتسدام آخر اجتماع عقده زعماء كل من بريطانيا والاتحاد السوفييتي (سابقًا) والولايات المتَّحدة الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945م). وقد عُقد المؤتمر في بوتسدام بألمانيا، قرب برلين. وافتتح المؤتمر في 17 من يوليو 1945م، أي بعد شهرين تقريبًا من هزيمة ألمانيا في الحرب. وقد حضر المؤتمر الرَّئيس الأمريكي هاري ترومان، ورئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرتشل، ورئيس الوزراء السوفييتي جوزيف ستالين. وقد خلف كلمنت أتلي تشرتشل رئيسًا للوزراء في 26 يوليو ومثل بريطانيا حتى انتهاء المؤتمر الذي اختتم في 2 من أغسطس.

كانت الاتفاقيات السَّابقة قد قسّمت ألمانيا إلى مناطق احتلال بريطانية وفرنسية وسوفييتية وأمريكيّة، واتفق المؤتمرون في بوتسدام على معاملة الأجزاء الألمانية على أنها بلد واحد، فيما يتعلق بالنَّواحي الاقتصادية وبذلك حصل الاتحاد السوفييتي على ثلث السفن الألمانية، وبعض المعدات الصِّناعيَّة تعويضًا عن أضرار الحرب.كما اتفق المؤتمرون على مقاضاة القادة الألمان بتهمة ارتكاب جرائم حرب. انظر: محاكمات نورمبرج. وبينما كان المؤتمرون في بوتسدام، تناهى إلى علم ترومان نبأ نجاح أول اختبار للقنبلة الذَّرية. الأمر الذي أدى إلى صدور إعلان بوتسدام الذي هدد بتدمير اليابان ما لم تتوقف عن حربها مع دول الحلفاء، وأن تستسلم دون شروط.

وفي بوتسدام، اتهم زعماءُ أمريكا وبريطانيا الاتحاد السوفييتي بالمساعدة على إقامة حكومات شيوعية في بلدان أوروبا الشَّرقية، التي كان قد حررها من السَّيطرة الألمانية. وأظهر هذا النقد بوضوح انقسامًا خطيرًا بين أعضاء التَّحالف في أثناء الحرب.